أخبار عاجلة
أصعب 3 أسئلة في مقابلات العمل.. إليك الإجابة -
أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي.. شاهدي رد فعلها! -
مسيرة إلى بيت الوسط السبت دعمًا للحريري؟ -
ملكة جمال باكستان تُفارق الحياة بحادث سير مروع! -
وزير الإقتصاد عن سعر ربطة الخبز: لن أقبل بزيادته -
قماطي: لم نصل إلى الانهيار -

أخيرا.. فيسبوك تسمح بنقل صورك وفيديوهاتك إلى Google Photos

أخيرا.. فيسبوك تسمح بنقل صورك وفيديوهاتك إلى Google Photos
أخيرا.. فيسبوك تسمح بنقل صورك وفيديوهاتك إلى Google Photos

إشترك في خدمة واتساب

أعلنت شركة فيسبوك الاثنين، عن إطلاق أداة جديدة تتيح لمستخدمي شبكتها الاجتماعية نقل صور ومقاطع الفيديو الخاصة بهم على الشبكة مباشرةً إلى خدمات أخرى، وستكون البداية مع خدمة الصور من Google Photos.

وقالت عملاقة التواصل الاجتماعي الأميركية في منشور على مدونتها: "إننا في فيسبوك نعتقد أنه إن كنت تشارك البيانات مع خدمة ما، فيجب أن تكون قادرًا على نقلها إلى خدمة أخرى. هذا هو مبدأ قابلية نقل البيانات، والذي يمنح الناس التحكم والاختيار مع تشجيع الابتكار أيضًا".

وأشارت فيسبوك – التي تمتلك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم مع ما يزيد عن 2.48 مليار مستخدم نشط شهريًا – إلى أن هذا القرار يأتي بعد التشاور مع صناع السياسات، والمنظمين، والأكاديميين، وغيرهم.

كما أشارت فيسبوك إلى أنها منذ نحو 10 سنوات تتيح للمستخدمين تنزيل المعلومات الخاصة بهم من فيسبوك. أما أداة نقل الصور الجديدة التي سوف يبدأ طرحها اعتبارًا من اليوم فهي قائمة على الشفرة التي طُورت من خلال المشاركة في مشروع نقل البيانات المفتوح المصدر، وسوف تكون الميزة متاحةً في البداية في إيرلندا، على أن تُتاح للمستخدمين في جميع أنحاء العالم خلال النصف الأول من 2020.

ويمكن للمستخدمين الوصول إلى الأداة الجديدة من خلال إعدادات فيسبوك داخل قسم (معلومات فيسبوك) Facebook Information، وهو المكان ذاته الذي يمكن منه تنزيل المعلومات. وحفاظًا على الخصوصية، فإن جميع البيانات التي تُنقل إلى خدمة Google Photos مشفرة، وسوف يُطلب من المستخدمين إدخال كلمة المرور قبل بدء النقل.

وأشارت فيسبوك إلى أن الأداة الجديدة ما تزال قيد التطوير، لذا سوف تواصل تحسينها استنادًا على التغذيات الراجعة من الناس الذين يستخدمونها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أزمة في إنتاج المعالجات.. هل تلجأ إنتل إلى سامسونغ؟
التالى مجددا.. اكتشاف ثغرة خطرة بنظام تسجيل الدخول بمايكروسوفت