شاومي تتنفس الصعداء بعد حظر قيود عهد ترامب ضدها

شاومي تتنفس الصعداء بعد حظر قيود عهد ترامب ضدها
شاومي تتنفس الصعداء بعد حظر قيود عهد ترامب ضدها

قفزت أسهم شركة شاومي اليوم الإثنين في هونغ كونغ بعد أن منع قاض أمريكي بشكل مؤقت خطوة اتخذتها إدارة الرئيس السابق (دونالد ) لمنع الأمريكيين من الاستثمار في شركة تصنيع الصينية.

وارتفعت أسهم شاومي بأكثر من 10 في المئة في التعاملات المبكرة، وهي أكبر مكاسب خلال اليوم في شهر تقريبًا، لكنها قلصت مكاسبها منذ ذلك الحين، وكان السهم لا يزال مرتفعًا بنحو 8 في المئة في التعاملات المبكرة بعد الظهر.

وفي شهر يناير، صنفت إدارة ترامب شركة شاومي كواحدة من عدة شركات عسكرية صينية شيوعية أو CCMC، مما أدى إلى فرض قيود مالية كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل.

ويعني هذا أن ثالث أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم كان خاضعًا لأمر تنفيذي صدر في شهر نوفمبر يقيد المستثمرين الأمريكيين من شراء الأسهم أو الأوراق المالية ذات الصلة لأي شركة بموجب هذا التصنيف من الأمريكية.

وواجهت الشركة المصنعة للهواتف الذكية بعد الإعلان عن الحظر احتمال شطبها من البورصات الأمريكية وحذفها من المؤشرات القياسية العالمية، مما أدى إلى القضاء على ما يصل إلى 44 مليار دولار من قيمتها السوقية.

وقالت شاومي في ذلك الوقت: إنها ليست مملوكة أو خاضعة للرقابة أو تابعة للجيش الصيني، ورفعت بعد ذلك دعوى قضائية لإلغاء التصنيف ووقف حظر الاستثمار.

وفي حكم صدر يوم الجمعة، منح قاضي المقاطعة الأمريكية (رودولف كونتريراس) Rudolph Contreras شركة شاومي أمرًا قضائيًا أوليًا ضد أمر عهد ترامب.

وقال القاضي: دون مساعدة، فإن شاومي قد تعاني من ضرر لا يمكن إصلاحه في شكل إصابات اقتصادية خطيرة لا يمكن إصلاحها.

وكتب كونتريراس أنه من الواضح أن هناك نقصًا في الأدلة الجوهرية لدعم اكتشاف أن شاومي هي شركة عسكرية صينية شيوعية.

وقالت شاومي: إنها مسرورة بالحكم وهي مستمرة في مطالبة المحكمة بإعلان أن التصنيف غير قانوني وإزالة التعيين بشكل دائم.

وأوضحت الشركة في بيان: تكرر شاومي أنها شركة مملوكة على نطاق واسع ومتداولة بشكل عام ومدارة بشكل مستقل وتقدم منتجات إلكترونية للمستهلكين للاستخدامات المدنية والتجارية فقط.

وأضافت: شاومي تعتقد أن قرارات تصنيفها على أنها شركة عسكرية شيوعية صينية تعسفية ومتقلبة.

وانحاز القاضي إلى الشركة الصينية في الدعوى القضائية التي جادلت بأن هذه الخطوة كانت تعسفية ومتقلبة وحرمتها من حقوقها في الإجراءات القانونية الواجبة.

وتأسست شاومي منذ أكثر من عقد بواسطة رجل الأعمال الملياردير (لي جون) Lei Jun، وهي ثالث أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم من حيث الحجم، وتجاوزت آبل في الربع الثالث في مبيعات الهواتف الذكية.

وقد يمهد حكم شاومي الطريق أمام المزيد من الشركات لتحدي قيود عهد ترامب، حيث تتمتع الشركات غير المملوكة للدولة، مثل: هواوي، بفرصة أفضل للفوز بدعوى قضائية مماثلة.

المصدر: البوابة التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى