مايكروسوفت وغوغل تختلفان بشأن المستندات

مايكروسوفت وغوغل تختلفان بشأن المستندات
مايكروسوفت وغوغل تختلفان بشأن المستندات

أدت قضية مكافحة الاحتكار الفيدرالية الشاملة ضد شركة إلى نشوب معركة كبيرة حول البيانات التي تحتفظ بها شركة .

وتواجه عملاقة البرمجيات الآن أمرًا لتقديم الملايين من المستندات التي يمكن أن تلقي الضوء على محاولاتها للتنافس مع محرك بحث غوغل.

مادة اعلانية

وبعد أن تعاونت في البداية مع المدعين العامين في بناء قضية ضد الاحتكار ضد غوغل، يمكن أن تكون مايكروسوفت ملزمة بتوفير ملايين المستندات الأخرى بناءً على طلب فريق الدفاع في غوغل.

وفي جلسة استماع، استمع القاضي أميت ميهتا إلى حجج من كل من غوغل ومايكروسوفت حول هذه القضية، لكنه وجد في النهاية أن هناك حاجة إلى مزيد من المعلومات قبل أن تقدم المحكمة إرشادات حول مقدار البيانات الداخلية التي يطلب من مايكروسوفت تقديمها.

وتركز قضية مكافحة الاحتكار التي رفعتها وزارة العدل ضد غوغل، والتي تم رفعها في شهر أكتوبر 2020، على السلوك المضاد للمنافسة في البحث وإعلانات البحث، مدعية من بين ادعاءات أخرى أن اتفاقيات الشركة الحصرية عبر أندرويد و iOS أعاقت محركات البحث المنافسة.

وتم أيضًا رفع قضايا مكافحة احتكار منفصلة ضد غوغل للتركيز على إعدادات خصوصية متصفح الشركة والتلاعب في نتائج البحث.

وقبل توجيه الاتهامات، قدمت مايكروسوفت أكثر من 400 ألف وثيقة لمطالب التحقيق المدني من المدعين العامين.

وفي ملف تم تقديمه قبل جلسة الاستماع، حاججت جوجل بأن لها الحق في الحصول على مجموعة مماثلة من المستندات التي قد تكون مفيدة للدفاع عنها.

وقالت غوغل: لا يوجد طرف ثالث أكثر مركزية في هذا التقاضي من مايكروسوفت. تشير شكاوى وزارة العدل إليها أو إلى منتجاتها عشرات المرات.
مايكروسوفت تتصادم مع غوغل

أصدرت غوغل لأول مرة مذكرة استدعاء لمايكروسوفت في شهر أبريل، حيث سعت للحصول على مستندات قديمة من شأنها أن تسلط الضوء على ما إذا كانت مايكروسوفت قد تم تقييدها من التنافس مع غول، أو ما إذا كانت قد فشلت في التنافس بنجاح على أساس المزايا.

ولكن مايكروسوفت وافقت على جزء فقط من الاستدعاء، وقيدت بشكل كبير إمكانية الوصول إلى المعلومات. وتطلب غوغل الآن أمرًا قضائيًا أكثر قوة لفرض تقديم مايكروسوفت للمستندات.

وفي ملحق ملفها، أدرجت غوغل 19 من المديرين التنفيذيين الحاليين والسابقين لشركة مايكروسوفت الذين قد يمتلكون اتصالات ذات صلة بالقضية.

ويقول المحلق: يغطي هؤلاء المسؤولون التنفيذيون جوهر القضية، بما في ذلك تطوير وتوزيع محركات البحث المختلفة من مايكروسوفت وأعمال إعلانات البحث وجهودها لتسويق الأجهزة التي من شأنها أن تمنحها المزيد من نقاط الوصول للبحث خارج سطح المكتب الذي يعمل بنظام ويندوز.

وعارضت عملاقة البرمجيات هذا المنطق بحجة أن غوغل تقدم طلبات عامة غير ضرورية في محاولة لتأخير القضية بشكل إضافي.

ويبدو أن المحكمة تفضل قليلاً جانب غوغل من القضية. ولكنها طلبت مزيدًا من البيانات حول العبء المطلوب لتقديم المستندات.

ووجدت المحكمة أنه لا توجد معلومات كافية حول العبء الذي يمثله تقديم المستندات. ومن المرجح أن يستمر النزاع على الأقل حتى 20 أغسطس، الموعد النهائي المحدد لمزيد من الإيداعات حول هذا الموضوع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى