الهجمات السيبرانية تكلف الشركات الألمانية 50 مليار دولار

الهجمات السيبرانية تكلف الشركات الألمانية 50 مليار دولار
الهجمات السيبرانية تكلف الشركات الألمانية 50 مليار دولار

كشفت دراسة استقصائية نشرتها هيئة تكنولوجيا المعلومات الالمانية بيتكوم Bitkom أن ثلثي الشركات المصنعة في ألمانيا قد تعرضت لما يسمى الهجمات السيبرانية عبر الانترنت، والتي كلفت الصناعة في أكبر اقتصاد في أوروبا وأحد أكبر المصدرين في العالم نحو 43 مليار يورو (50 مليار دولار)، وأوضحت الدراسة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم (SMEs)، والتي غالبًا ما توصف بأنها العمود الفقري لقطاع الصناعة والأعمال الألماني، هي الأكثر عرضة للتهديدات من قبل المستللين والهجمات السيبرانية.

واستطلعت الدراسة آراء 503 من كبار المدراء ورؤساء أقسام الأمن من جميع أنحاء قطاع الصناعات التحويلية في ألمانيا، وقال أكيم بيرج Achim Berg، رئيس هيئة تكنولوجيا المعلومات الالمانية بيتكوم Bitkom: “مع قيادتها للسوق في جميع أنحاء العالم، فإن الصناعة الألمانية مثيرة للاهتمام بشكل خاص بالنسبة للمجرمين”، وحث الشركات على اتخاذ إجراءات أمنية أكثر جدية والاستثمار في حماية البيانات قائلاً: “أولئك الذين لا يستثمرون في أمن تكنولوجيا المعلومات مهملين ويعرضون أعمالهم للخطر”.

ولطالما كان المسؤولون الأمنيون الألمان يدقون ناقوس الخطر من وجود وكالات تجسس أجنبية ذات موارد مالية كبيرة تستخدم الهجمات السيبرانية لسرقة تقنيات التصنيع المتقدمة التي جعلت من ألمانيا واحدة من أكبر المصدرين في العالم، وحذرت الحكومة الألمانية في السابق من أن صناعة السيارات الألمانية معرضة على وجه الخصوص لخطر التدخل الأجنبي والهجمات السيبرانية.

وأصبحت الهجمات السيبرانية حتمية في عالمنا الذي يركز على التكنولوجيا الرقمية، ويجب على الشركات أن تقيم باستمرار متانة نظمها الأمنية لحماية نفسها من التهديدات الدائمة التطور، وتناضل شركات السيارات في الآونة الأخيرة للتعامل مع تأثيرات القرصنة والهجمات السيبرانية، ووجدت الدراسة أن هناك العديد من المخاطر المختلفة مثل حديث ثلث الشركات التي شملها الاستطلاع عن أجهزة الشركة مثل الهواتف المحمولة، فيما قالت ربع الشركات أنهم فقدوا البيانات الرقمية الحساسة.

وقال توماس هالدنفيج Thomas Haldenweg، نائب رئيس وكالة الاستخبارات الداخلية المحلية: “المعرفة غير القانونية ونقل التكنولوجيا والهندسة الاجتماعية والتخريب الاقتصادي ليست حالات فردية نادرة، بل هي ظاهرة جماعية”، ووجد الاستطلاع أن هناك أدلة على أن مجرمي الإنترنت كانوا يستخدمون تقنيات أخرى لإعاقة منافسيهم الألمان، حيث قال 19 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع إن أنظمة تكنولوجيا المعلومات والإنتاج الخاصة بهم قد تم تخريبها رقميًا، فيما أبلغ 11 في المئة عن وجود تنصت على اتصالاتهم.

وتستهدف الهجمات السيبرانية السيارات التي يمكن الدخول إليها بدون الحاجة إلى مفتاح، حيث استهدف المتسللون مفتاح الدخول عن بعد الرئيسي للسيارات الراقية للحصول على رمز الأمان وخداع السيارة وجعلها تفتح وتبدأ تشغيل نفسها، وقالت الوكالة الألمانية في تقرير صدر العام الماضي إن صناعاتها الحيوية كانت معرضة للخطر من قبل دول مثل وإيران وتركيا.

وتشكل قطاعات التصنيع المتقدمة في البلاد وقطاعات الصناعة الثقيلة هدفًا عالي القيمة للمتسللين، وجدير بالذكر أن عددًا كبيرًا من مزودي الطاقة والكهرباء الألمان تعرضوا لهجمات سيبرانية واسعة النطاق في شهر يونيو/حزيران من هذا العام، والتي نسبت لاحقًا إلى قراصنة روس، ويثبت أحدث تقرير من هيئة تكنولوجيا المعلومات الالمانية بيتكوم Bitkom أنه من الأهمية بمكان أكثر من أي وقت مضى أن تستثمر الشركات في الأمن السيبراني وأن تحمي نفسها ضد التهديدات الرقمية.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى