توم توم TomTom تنافس جوجل في الخرائط والملاحة

توم توم TomTom تنافس جوجل في الخرائط والملاحة
توم توم TomTom تنافس جوجل في الخرائط والملاحة

أعلنت شركة الخرائط والملاحة الرقمية الهولندية توم توم TomTom عن موافقتها على بيع قسم الاتصالات التليماتية، الذي يساعد الشركات على إدارة أساطيلها والحصول على رؤى حول سلوك السائق ومعرفة مكان كل سيارة في الوقت الفعلي، إلى الفرع الأوروبي من شركة بريدجستون اليابانية Bridgestone العملاقة لصناعة قطع غيار السيارات والشاحنات مقابل صفقة تبلغ قيمتها مقابل 910 مليون يورو (1.03 مليار دولار).

وتأسست TomTom في عام 1991، وتشتهر بأجهزة وخدمات الملاحة التي تعمل بنظام تحديد المواقع العالمي GPS، مثل وحدات الملاحة عبر الأقمار الصناعية للسيارات، وتعد واحدة من منصات الخرائط العالمية الرئيسية عبر الإنترنت، إلى جانب المنافسين مثل خرائط جوجل Google Maps و Here Technologies و OpenStreetMap.

كما تقدم الشركة الهولندية عددًا من الخدمات الأخرى، مثل الاتصالات التليماتية، وهو فرع تكنولوجيا المعلومات الذي يتعامل مع النقل لمسافات طويلة للمعلومات المحوسبة ويشمل الاتصالات السلكية واللاسلكية وتقنيات المركبات والسلامة على الطرق.

وظهرت قبل بضعة أشهر أخبار بأن TomTom تفكر في بيع وحدة الاتصالات التليماتية من أجل زيادة التنافس مع جوجل فيما يتعلق بالخرائط والملاحة، وبالرغم من أن الشركة قد نفت في وقت سابق أن هذه الخطوة تتعلق بالتنافس مع خرائط جوجل، فمن المحتمل أن تشكل عملية البيع إحدى العوامل.

وكانت جوجل قد أبرمت في شهر سبتمبر/أيلول صفقة شاملة مع شركات صناعة السيارات الكبرى، بما في ذلك رينو ونيسان وميتسوبيشي وفولفو، لتعزيز تواجد نظام أندرويد، بما في ذلك خدمات مثل خرائط جوجل، ضمن سياراتهم.

فيما اشترت مجموعة من مصنعي السيارات الألمان (أودي وبي أم دبليو ودايملر) في عام 2015 خدمة Here للخرائط المملوكة لشركة نوكيا للمساعدة في تعزيز قدرات الملاحة الذكية في السيارة في صفقة بلغت قيمتها 2.8 مليار يورو (3.07 مليار دولار).

وتأثر نشاط TomTom منذ وقت طويل بظهور جوجل، كما تأثرت بظهور ، والتي جلبت خدمات الملاحة منخفضة التكلفة للجميع، حيث انخفضت قيمة أسهمها من 65 دولار للسهم الواحد في عام 2007 إلى أقل من 3 دولار في غضون عامين.

وأعلنت الشركة في عام 2017 عن عمليات تسريح للموظفين كجزء من تحولها بعيداً عن الأجهزة القابلة للارتداء الاستهلاكية.

وتتطلع TomTom الآن إلى إعادة تركيز جهودها على نشاطها الأساسي لبيع أنظمة الخرائط والملاحة الرقمية لصانعي السيارات، والتي تتعرض لضغوط تنافسية.

وقالت الشركة في بيان: “إن الصفقة تساعدنا على أن نصبح شركة أكثر تركيز وذكاء، إلى جانب تشكيل مستقبل القيادة مع خرائط دقيقة للغاية وبرامج ملاحة وخدمات معلومات وحركة مرور في الوقت الفعلي”.

وأطلقت TomTom في أواخر العام الماضي حزمة SDK مجانية للخرائط وحركة المرور لمطوري البرمجيات المحمولة في إطار حملتها المنسقة ضد جوجل، والتي أعلنت مؤخرًا عن تغييرات كبيرة في واجهة برمجة خرائط جوجل، والتي شملت إعادة هيكلة تسعير الخطط.

وأثارت تغييرات جوجل بعض الغضب في مجتمع المطورين، حيث جادل الكثيرون بأنهم سوف يدفعون مبالغ إضافية، وهو ما كانت TomTom تحاول الاستفادة منه من خلال تشجيع المزيد من المطورين على استخدام خدماتها.

وقال هارولد جوددين Harold Goddijn، لرئيس التنفيذي لشركة TomTom: “بعد مراجعة شاملة للخيارات الاستراتيجية، توصلنا إلى أن بيع قسم الاتصالات التليماتية لشركة بريدجستون هو في مصلحة القسم وملصحة أعمالنا التكنولوجية الأساسية على حد سواء”.

وأشارت الشركة إلى مواصلتها الاستثمار في نظامها المبتكر لصنع الخرائط، مما يتيح إجراء تحديثات أسرع للخرائط مع خفض تكاليف التشغيل، الأمر الذي يمهد الطريق نحو القيادة الذاتية.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى