تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة

ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة
ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة

الوئام

نصر المجالي: مع احتمال تقديم مقترحات جديدة، اعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنه لا يوجد دعم لاتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن "بريكست" في البرلمان يكفي لطرحها مرة ثالثة على النواب للتصويت. 

وابلغت ماي مجلس العموم في جلسته، يوم الإثنين، أنه "في الوضع الحالي لا يوجد دعم كاف في مجلس العموم لطرح الخطة للتصويت مرة ثالثة" معربة عن أملها في أن يتغير ذلك في وقت لاحق من هذا الاسبوع، وكان التصويت متوقعا يوم غد الثلاثاء.

وجاء تخلي ماي عن التصويت بعد رفض من الحزب الاتحادي الديموقراطي لإحراز تقدم جديد لإجبارها على تجاوز مجلس العموم بشأن الموافقة على صفقة (بريكست).

وأضافت رئيسة الحكومة "أواصل مناقشاتي مع زملائي مع جميع أعضاء مجلس العموم لتوسيع الدعم حتى نتمكن من دفع التصويت قدما في وقت لاحق من الاسبوع". 

وقالت إن الحكومة ستوفر الوقت الكافي للسماح للنواب بالنقاش والتصويت على بدائل بريكست وايجاد خطة يمكن أن تحصل على أغلبية في البرلمان. 

تشكك 

إلا أنها قالت إن ذلك يعتبر "ارساء غير مرحب به لسابقة يمكن أن تقلب ميزان المؤسسات الديموقراطية". واضافت "أنا متشككة في عمليات التصويت الاستدلالية". 

وقالت "عندما جربنا مثل هذا الأمر في الماضي، أسفر عن نتائج متناقضة أو لا نتائج مطلقا". 

وتواجه ماي تحركًا من جانب نواب حزب المحافظين المتمردين الذين يرغبون في تمرير اقتراح الليلة لتنفيذ قرار خروج من الاتحاد الأوروبي - مما يمنحهم سلطة إجراء تصويت يوم الأربعاء يتيح لمجلس العموم اختيار خيار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المفضل فيما يسمى بـ "الأصوات الإرشادية".

كما اقترح وزراء في حكومة ماي مرة أخرى أنه يمكنهم الدعوة إلى انتخابات عامة بدلاً من إجبارهم على الخروج بسهولة من الاتحاد الأوروبي ضد وعودهم الرسمية.

وفي الوقت الحالي، من المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 22 مايو إذا تمت الموافقة على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل يوم الجمعة.

إعادة التصويت

ولا يزال بإمكان ماي إعادة التصويت يوم الخميس، وهي تأمل في احتمال أن يؤدي قرار الخروج الأكثر ليونة إلى جلب أعضاء البرلمان المؤيدين للخروج واعضاء الحزب الاتحادي الديموقراطي الى جانبها للموافقة على الصفقة قبل يوم الجمعة ، وحينها ستغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 12 أبريل.

لكن يبدو أن رئيس الوزراء اليوم استبعد خروج "لا صفقة" في 12 أبريل من خلال إخبار مجلس العموم: "ما لم يوافق هذا المجلس على ذلك ، فلن يحدث أي اتفاق".

وكان مراقبون قالوا إنه بإمكان ماي أن تستخدم أيضًا احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "الناعم" ليونة كوسيلة ضغط لإجبار نواب الداعين للانفصال عن أوروبا Brexiteer على دعم صفقتها قبل يوم الجمعة وتأمين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 22 مايو.

وبموجب شروط تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي اتخذت في قمة يوم الخميس في بروكسل، ستترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 22 مايو إذا فازت رئيس الوزراء بالتصويت على صفقتها و 12 أبريل إذا لم تفعل.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بالكورونا