"موسكو": التصعيد العسكرى فى غزة يهدد بعواقب وخيمة وعلى الطرفين ضبط النفس

"موسكو": التصعيد العسكرى فى غزة يهدد بعواقب وخيمة وعلى الطرفين ضبط النفس
"موسكو": التصعيد العسكرى فى غزة يهدد بعواقب وخيمة وعلى الطرفين ضبط النفس

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها البالغ إزاء التصعيد الأخير حول قطاع ، داعية طرفى النزاع إلى العودة فورا للوقف المستدام لإطلاق النار.

 

وذكرت الخارجية الروسية فى بيان نقلته شبكة اليوم الإخبارية: "تنظر موسكو بقلق بالغ إزاء جولة جديدة من التصعيد الخطير التى تهدد بتجدد النزاع المسلح واسع النطاق ومقتل مدنيين من كلا الطرفين، ومزيد من تفاقم الوضع المتدهور أصلا فى قطاع غزة الذى لا يزال على مدى سنين تحت الحصار".

 

ودعت الخارجية الروسية الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء إلى ضبط النفس، والعودة فورا إلى النظام المستدام لوقف إطلاق النار.

 

وشددت الخارجية الروسية على أن منع دوامة العنف والتوصل إلى حلول حول غزة وإحلال السلام العادل والمستدام والوطيد في الشرق الأوسط يتطلب استئناف عملية التفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين بأسرع وقت ممكن، استنادا إلى قرارات والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

 

وجاء هذا البيان على خلفية شن مساء أمس عشرات الغارات على مواقع لحركة "حماس" في غزة، ردا على سقوط صاروخ أطلق من القطاع على تل أبيب، وذلك رغم نفي الحركة مسؤوليتها عن الهجوم.

 

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى