صحيفة جزائرية: ممول حملات بوتفليقة يتنكر لجنسيته ويستنجد بهذا السفير

صحيفة جزائرية: ممول حملات بوتفليقة يتنكر لجنسيته ويستنجد بهذا السفير
صحيفة جزائرية: ممول حملات بوتفليقة يتنكر لجنسيته ويستنجد بهذا السفير

قالت صحيفة البلاد الجزائرية إن رفض رجل الأعمال الجزائري علي حداد، المعروف بمساندته للرئيس بوتفليقة وتمويل حملاته الانتخابية السابقة، "تنكر لجنسیته الجزائرية" وطلب معاملته كبريطاني في المحكمة، كما رفض الإجابة على أسئلة القاضي لمحكمة القالة "أقصى شرق البلاد" طالبا حضور محامیه الشخصي وكذا السفیر البريطاني بالجزائر كونه يحمل الجنسیة البريطانیة.

وأفادت الصحيفة أن رجل الأعمال علي حداد يتابع بتھم مختلفة من بینھا التزوير حیث ضبط حاملا عدة جوازات سفر جزائرية وأجنبیة من بینھم جوازين مزورين ورخصتي سیاقة مزورتین تم استخراجهم من ولاية تیزي وزو إلى جانب تھمة بمخالفة قانون الصرف بعد أن تم ضبطه بمبلغ معتبر من العملة الصعبة قدر بحوالي 4000 أورو.

وذكر المصدر أن المعني تم تقديمه الیوم الثلاثاء أمام فرقة فصیلة الأبحاث والتحري لدرك باب جديد بغیة التحقیق معه في التھم المذكورة أعلاه قبل إحالته أمام وكیل الجمھورية لمحكمة سیدي امحمد لاستكمال التحقیقات في الساعات القلیلة القادمة.

و شھد محیط محكمة سیدي امحمد توافد بعض المواطنین الساخطین على رجل الأعمال الذي تحیط به شبھات فساد.

يذكر أن علي حداد يملك مؤسسة أشغال وبناء ضخمة (Etrhb) ومجموعة فنادق، إضافة إلى مجمع إعلامي يضم جريدتي وقت وle temps d’algerie وقناتي "دزاير" و"دزاير نيوز".

وأوقف الأمن الجزائري ليل السبت-الأحد حداد، المقرّب من عائلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حين كان مغادراً إلى عبر الحدود البرية، بحسب مصدر أمني أكد خبراً نشرته وسائل إعلام محلية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى