الجزائر.. بيانات مغلوطة واجتماع مهم لقيادات الجيش

الجزائر.. بيانات مغلوطة واجتماع مهم لقيادات الجيش
الجزائر.. بيانات مغلوطة واجتماع مهم لقيادات الجيش

لم ينه قرار الرئيس بوتفليقة بالتنحي قبل نهاية ولايته حالة السجال والقلق والغموض في المشهد السياسي بل زاده توترا.

وكانت الساعات الأربع والعشرين الماضية ساخنة في البلاد.. بيانات مشبوهة ومغلوطة عن إقالة الرئيس بوتفليقة لقائد أركان الفريق أحمد قايد صالح نفتها دون نفي مماثل من قبل الرئاسة.

وتداولت اليوم وسائل إعلام أنباء عن اجتماع مهم لقيادات الجيش لبحث المرحلة القادمة، يشارك فيه كبار قادة الجيش بينهم قائد الحرس الجمهوري الذي غاب عن آخر اجتماع، كما يحضره أيضا قادة النواحي العسكرية الست وهو ما لم يحدث أبدا قبل ذلك.

ويتم انعقاد اجتماع للفريق أحمد قايد صالح بكل مكونات قيادة الأركان في مقر وزارة الدفاع الوطني، بحسب ما نقلته وسائل إعلام جزائرية عن مصادر موثوقة.

وحسب ذات المصادر، سيعقب الاجتماع بيان صحفي حاسم، يؤكد أن " والشعب سيتم حمايتهم وأن البلاد في أيد أمينة".

وأضاف ذات المصدر "استجابة لنداءات الشعب، سيتحمل الجيش مسؤولياته فيما يتعلق بالدستور وإرادة الشعب".

سياسيا رفضت أطراف معارضة اليوم كل القرارات التي تصدر عن رئاسة الجمهورية بما فيها قرار تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة نورالدين بدوي، بينما يواصل الشارع أيضا تظاهرات رافضة لقرارات السلطة مرددين العبارة التي أصبحت شعارا للمظاهرات "اتروحو قاع" أي تذهبوا كلكم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى