مصر | السيسي وغوتيريس يتفقان على مكافحة الإرهاب إلكترونياً

مصر | السيسي وغوتيريس يتفقان على مكافحة الإرهاب إلكترونياً
مصر | السيسي وغوتيريس يتفقان على مكافحة الإرهاب إلكترونياً

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أهمية تكثيف جهود المجتمع الدولي لمنع استغلال الإرهاب للتقدم المعلوماتي والتكنولوجي.

وقال السيسي، خلال لقائه اليوم الأربعاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن "التقدم التكنولوجي ساهم في إضفاء أبعاد خطيرة على الظاهرة، من خلال التحريض على التطرف وتجنيد الأفراد وانتشار خطر العناصر الإرهابية من المقاتلين الأجانب".

من جهته، أكد غوتيريس أن عازمة على صياغة إطار أممي لمكافحة الإرهاب، خاصةً في الفضاء الإلكتروني.

وصرّح السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة أن اللقاء شهد مناقشة توحيد الجهود الدولية في إطار فعال لمكافحة تفشي ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف، وكيفية الاستفادة من التجربة المصرية ذات الصلة.

وأشار إلى أن السيسي استعرض رؤية مصر في هذا الإطار، والتي تستند إلى التعامل مع تلك الظاهرة من كافة جوانبها بما في ذلك الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والدينية، فضلاً عن التصدي لآليات التمويل والدعم السياسي والإعلامي للجماعات الإرهابية.

وأكد السيسي دعم مصر للجهود والمبادرات الدولية الرامية للتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية وفقاً للمقررات والمرجعيات الدولية المتفق عليها. وشدد على أن التوصل إلى حل عادل وشامل لهذه القضية المحورية سيوفر واقعاً جديداً يساعد في تحقيق الاستقرار والأمن لمختلف دول المنطقة.

من جانبه، أشاد غوتيريس بالجهود التي تبذلها مصر لإتمام المصالحة الفلسطينية وتهدئة الأوضاع في ، وما تقوم به من إجراءات لتخفيف المعاناة التي يتعرض لها سكان القطاع، فضلاً عن الاتصالات المستمرة التي تجريها مع الأطراف المعنية من أجل الدفع قدماً بمساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وصرح السفير بسام راضى بأن الرئيس السيسي أكد تطلع مصر لمواصلة التعاون والتنسيق مع المنظمة الأممية لتعزيز دورها الأساسي في معالجة الملفات ذات الأولوية كالقضاء على الفقر وتفعيل نظام اقتصادي دولي عادل ومنصف يراعي مصالح وشواغل الدول النامية.

وتطرق اللقاء كذلك إلى التباحث بشأن آخر المستجدات على صعيد عدد من الملفات والقضايا الإقليمية، حيث تم التوافق بشأن أهمية مواصلة التنسيق والتشاور المكثف في هذا الخصوص خلال الفترة القادمة بين مصر والأمم المتحدة، خاصة ما يتعلق بتطورات الأوضاع في كل من ليبيا وسوريا واليمن.

واستعرض المسؤول الأممي الجهود التي تقوم بها المنظمة الأممية للتوصل لحلول سياسية لتلك القضايا، مشيراً إلى حرص الأمم المتحدة على تعزيز التعاون مع مصر لصون السلم والأمن الإقليميين في منطقة الشرق الأوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى