الخليح | بالصور.. مبادرة مسك الخيرية "تجلت" تحول وسط العوامية إلى لوحة فنية

استطاعت مبادرة "تجلت" التي ينظمها معهد مسك للفنون التابع لمؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز "مسك الخيرية"، أن تحول مشروع وسط العوامية شرق إلى متحف فني وطني عبر الرسم الحي، يوحد أجيالا من فنانين تشكيليين من مختلف مناطق المملكة على منصتها الخشبية.

وذكرت الرئيس التنفيذي لمعهد مسك للفنون ريم السلطان بأن ملتقى أو سمبوزيوم "تجلت" يخلق حوارا بين الأجيال، وتبادل عملية التعلم بين كافة الفئات العمرية، إذ هو فرصة للقاء تفاعلي بين الفنانين الشباب ونخبة من الفنانين من ذوي الخبرة والاحتراف الكبيرين، حيث يشارك في هذا الحدث 22 فنانا وفنانة تم اختيارهم من 9 مدن ومحافظات المملكة.

وأضافت: "ينعكس معنى "تجلت" الذي معناه (ظهرت، وبانت) على أهدافها فالمبادرة صنعت من محطتها الأولى في العلا موقعاً ومركزاً ذو أهمية سياحية، واليوم في وسط العوامية من المركز الحضاري فيها الذي يتجلى ويبان للمجتمع ويكون له بإذن الله الأثر الإيجابي فيه، وسيكون الهدف محققاً عبر محطات قادمة تستهدف المدن التي فيها مستقبل حضاري كما مشروع وسط العوامية".

وأوضحت أن سمبوزيوم الرسم الحي في "تجلت" انطلق في 11 أبريل ولمدة 3 أيام لرسم أعمال من وحي البيئة المحيطة بالمكان، وأن هذه الأعمال الفنية تخليداً للبيئة وفي نفس الوقت زيادة للإنتاج الفني السعودي والارتقاء بسمعة الفنون السعودية، وفرصة لزوار المنطقة لقصد مكان مفتوح يخلق مشاركة مجتمعية من كافة الأعمار، حيث صناعة مشهد من الفنانين وهم يرسمون وينتجون عملاً فنياً.

وأبانت السلطان لـ"العربية.نت"، أن اختيار موقع المنصة في مشروع وسط العوامية، والمشاركة فيه كأول فعالية مقامة على ساحته، يأتي إيماناً من أن المؤسسة تخدم الفنانين ومجمل الفن، حيث كانت البداية في المنطقة الغربية تلتها المنطقة الشرقية، وبعدها الجنوب والشمال، بحيث يتم تغطية مناطق المملكة، إلا أن اختيار البداية في المنطقة الشرقية من المشروع الحضاري وسط العوامية نظراً لتميزه وكونه حديث العهد بعد التطوير الذي أوصلته له القيادة الرشيدة، إذ من الجميل أن تكون البداية فيه فنية بمشاركة مجموعة من الفنانين من 9 مدن ومحافظات المملكة.

وأكدت عبر مشاركة المبادرة في العوامية: "بعد التطور الحضاري المنقطع النظير فيها، بإيمان "تجلت" أن بالفن يُخلق التغيير الإيجابي في المجتمع، وهو ما يصبون لأن يكون دورهم في العوامية اليوم، فنحن فنانون من مختلف مناطق المملكة أتينا لهدف واحد نعمل من أجله، وهو إنتاج فني، ورسالتنا (نحن بالفن دائماً نتوحد ولو من مختلف مناطق المملكة)".

وأفاد محمد بن عبد العزيز الصفيان المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية، بأن فعالية معهد مسك في وسط العوامية تمثل باكورة للفعاليات الثقافية والفنية وتطلق العنان للمواهب الفنية بتفاعل الفنانون السعوديون المشاركون مع كافة سكان المنطقة ومع البيئة العمرانية لمشروع وسط العوامية الذي يتناسب بدورة مع الفعالية لكونه يمثّل التراث الأصيل وفن العمارة القديمة في الجزيرة العربية.

وأضاف الصفيان: "أن هذه الفعالية تمثل وتؤكد كيف تحول التنمية العمرانية والثقافية المنطقة إلى مركز إشعاع ثقافي وفني، وأن مشروع وسط العوامية يتكون من عناصر متعددة منها المركز الحضاري الذي تتوسطه ساحة مركزية كبيرة وهي مصممة لاستيعاب الفعاليات الفنية والثقافية والأحداث الكبيرة مثل اليوم الوطني واحتفالات العيد بالإضافة إلى البيت الشعبي وغيره من عناصر المشروع وبذلك قد حقق المشروع الهدف من إنشاؤه".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى