الرئيس الأفغاني يطالب باكستان بالتحرك ضد طالبان

الرئيس الأفغاني يطالب باكستان بالتحرك ضد طالبان
الرئيس الأفغاني يطالب باكستان بالتحرك ضد طالبان

اتهم الرئيس الأفغاني أشرف غني بالتقاعس عن التحرك ضد حركة طالبان، بينما أكدت إسلام آباد أن الحكومة تدرس الأدلة التي قالت كابل إنها تثبت تورط إسلام آباد في الهجمات الإرهابية الأخيرة في أفغانستان.

وقال غني في خطاب بثه التلفزيون بعد صلاة الجمعة "ننتظر تحرك باكستان" واتهمها بأنها "مركز طالبان".

وأضاف أنه تم اعتقال 11 شخصا وتسليم السلطات الباكستانية قائمة بأسماء أفراد تعتقد كابل أنهم وراء هجومين مروعين في العاصمة الشهر الماضي، وكذلك الشبكات التي تدعمهم.

وتسبب هجوم استهدف فندق إنتركونتننتال في كابل مؤخرا وتفجير انتحاري في شارع مزدحم بعد ذلك بأسبوع في تصاعد الغضب الشعبي بأفغانستان، وزاد الضغط على حكومة غني المدعومة من الغرب لتحسين الأمن.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجومين اللذين أسفرا عن مقتل أكثر من 130 شخصا وإصابة المئات.

ويقول مسؤولون أفغان وأميركيون إن شبكة حقاني -المتحالفة مع طالبان ويعتقد أنها تتخذ من باكستان مقرا- هي المسؤولة عن الهجومين.

في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية محمد فيصل إن حكومته تدرس الأدلة التي قالت كابل إنها تثبت تورط إسلام آباد في الهجمات الإرهابية الأخيرة في أفغانستان.

وأشار المتحدث الباكستاني إلى أن بلاده سلّمت الحكومة الأفغانية 27 مشتبها فيهم منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقال إن مساحة واسعة من أفغانستان لا تخضع لسيطرة الحكومة، وبالتالي ينبغي عدم لوم إسلام آباد على ما تشهده أفغانستان من عنف.

وتتهم أفغانستان إسلام آباد منذ وقت طويل بمساعدة "الإرهابيين" بتوفير المأوى والعون لزعماء طالبان، وهو ما تنفيه باكستان وتشير إلى أن الآلاف من مواطنيها قتلوا بسبب العنف على مدى أعوام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى