إيران | بآليات ودبابات.. أميركا وإيران تستعدان للمواجهة على الملعب العراقي

تداول ناشطون ايرانيون عبر مواقع التواصل صورا تظهر نقل معدات عسكرية ودبابات الى المناطق الحدودية المحاذية للعراق خلال الأيام القليلة الماضية.
وتُظهر الصور شاحنات عسكرية وهي تنقل دبابات تابعة للجيش الإيراني والحرس الثوري في منطقة قلاجة ايوان غرب، في محافظة عيلام، غرب .

هذا بينما ذكرت وسائل إعلام عراقية أن أكثر من 60 عجلة أمريكية عسكرية متنوعة دخلت الاراضي العراقية عبر منفذ طريبيل الاردني متوجهة الى قاعدة عين الاسد الجوية في ناحية البغدادي التابعة لقضاء هيت غربي الانبار.

ونقل موقع " باس نيوز BasNews " الكردي العراقي، عن مصدر أمني في محافظة الأنبار، أن رتلا امريكيا اتجه من الحدود الاردنية العراقية عبر منفذ طريبيل يضم 60 عجلة عسكرية متنوعة الى قاعدة عين الاسد الجوية في ناحية البغدادي غربي الانبار .

وذكر المصدر أن " اجراءات أمنية مشددة صاحبت حركة الرتل الامريكي مع غطاء جوي لحين وصول الرتل المكون من عجلات عسكرية وقتالية وشاحنات نقل مغطاة ".
وبين المصدر أن "القوات الامريكية الموجودة في مطار الحبانية شرقي الرمادي وفي قاعدة عين الأسد وفي الشريط الحدودي بين وسوريا والمواقع والمقرات الاخرى تشهد تعزيزات عسكرية ووصول ارتال قتالية خلال الفترة الحالية دون معرفة اسباب ودوافع هذه الإجراءات"، بحسب " باس نيوز BasNews ".

وتشير التقديرات إلى أن عدد القوات الأمريكية في عين الأسد يبلغ 5000.

الى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الايرانية "ارنا" أن السلطات أغلقت معبر " سومار " الحدودي مع العراق والذي يقع أيضا في محافظة عيلام، بالقرب من منطقة ايوان التي تشهد نقل دبابات وتجهيزات عسكرية.

في وقت سابق يوم الأحد، أطلقت صواريخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء شديدة التحصين في قرب محيط السفارة الأمريكية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اطلاق الصاروخ، لكن مصادر حكومية أمريكية قالت إن واشنطن تشتبه بقوة في أن جماعات شيعية مسلحة لها صلات بطهران تقف وراء الهجوم الصاروخي.

وبينما ذكرت تقارير أن الصاروخ سقط على بعد نصف كيلومتر فقط من مبنى السفارة الأمريكية، ذكرت مصادر أن الصاروخ من نفس الطراز الذي تروجه إيران، وتستخدمه الجماعات الإرهابية بالشرق الأوسط.

وبينما يتصاعد التوتر الايراني - الأميركي عقب تزايد التهديدات الايرانية في المنطقة، أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء إن العراق سيرسل وفودا إلى واشنطن وطهران للمساعدة في تهدئة التوتر وسط مخاوف من حدوث مواجهة بين وإيران في الشرق الأوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى