سوريا | واشنطن تدعو إلى وقف النار في إدلب

سوريا | واشنطن تدعو إلى وقف النار في إدلب
سوريا | واشنطن تدعو إلى وقف النار في إدلب

قال جيمس جيفري، الممثل الأميركي الخاص بسوريا اليوم الأربعاء إن هناك ضرورة إلى وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية التي تصاعد فيها العنف في الآونةالأخيرة، وإن تعمل من أجل وقف الاشتباكات التي فرضت ضغوطاً هائلة على المدنيين هناك.

وأضاف جيفري، وهو أيضا المبعوث الخاص إلى التحالف العالمي المناهض لتنظيم ، في جلسة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب "ما نحتاجه حقا في إدلب وباقي أنحاء البلاد هو وقف إطلاق النار.. نشارك بشكل كبير في محاولة لوقف هذا".

في الوقت الذي يتواصل فيه التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة "خفض التصعيد"، وذلك عقب عودته من جديد بعد عصر يوم الثلاثاء إثر عملية عسكرية بدأتها المجموعات المسلحة في الريف الحموي، حيث تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة ضمن محور كفرنبودة بالقطاع الشمالي من ريف حماة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وهيئة تحرير الشام وفصائل أخرى عاملة في المنطقة من جهة أخرى، أكدت أنها لن تنسحب من مواقع المراقبة شمالاً.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في وقت متأخر أمس الثلاثاء، إن بلاده لن تخلي موقع المراقبة العسكري التابع لها في إدلب، التي تعد آخر معقل للمعارضة في شمال ، بعد هجوم يشتبه بأن قوات نفذته هذا الشهر.

وذكرت وسائل إعلام تركية رسمية أن قوات النظام السوري نفذت ثلاث هجمات على الأقل بالقرب من موقع مراقبة تركي في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وهو واحد من 12 موقعا مقامة بموجب اتفاق أبرم بين تركيا وروسيا وإيران في مايو الماضي.

وقال أكار للصحافيين "إخلاء موقع المراقبة في إدلب بعد هجوم النظام لن يحدث بالتأكيد، لن يحدث في أي مكان". وأضاف "لن تتراجع القوات المسلحة التركية من مكان تمركزها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى