النقاط الخمس الرئيسية في البيان الختامي لاجتماع مجموعة العشرين

النقاط الخمس الرئيسية في البيان الختامي لاجتماع مجموعة العشرين
النقاط الخمس الرئيسية في البيان الختامي لاجتماع مجموعة العشرين

فوكوكا: اشار وزراء مالية وحكام المصارف المركزية لدول مجموعة العشرين في اجتماع عقد ليومين في مدينة فوكوكا اليابانية الى احتمال هبوب رياح اقتصادية معاكسة على الصعيد العالمي في ظل "تفاقم" الخلافات التجارية.

وتعهدوا تكثيف الجهود لإصلاح نظام الضرائب الدولي ليشمل عمالقة الإنترنت بينما ناقشوا لأول مرة تأثير الشيخوخة المتسارعة على الاقتصاد العالمي. 

في ما يأتي النقاط الخمس الرئيسية التي وردت في بيانهم المشترك:

- اقتصاد العالم -

أفادت دول مجموعة العشرين أن النمو العالمي "في طور الاستقرار على ما يبدو" ومن المتوقع أن "ينتعش بشكل معتدل في وقت لاحق هذا العام ومطلع 2020". 

لكنها تداركت أنه "يبقى ضعيفا ولا تزال مخاطر التدهور قائمة. والأهم أن الخلافات التجارية والجيوسياسية تكثفت".

وأكدت الدول المشاركة في الاجتماعات "سنواصل التعامل مع هذه المخاطر ونحن على استعداد لاتّخاذ خطوات إضافية". 

وشدد الوزراء على أن "التجارة والاستثمار الدوليين محركان مهمان للنمو والانتاج والإبداع وخلق فرص العمل والتنمية". 

- اختلالات الحسابات عالميًا -

أشار البيان إلى أن اختلالات الحسابات الجارية عالميًا "تقلّصت" منذ أزمة 2008 المالية لكنها "لا تزال كبيرة ومستمرة". 

- الشيخوخة -

تطرقت دول مجموعة العشرين لأول مرة إلى مسألة الشيخوخة كعامل يشكل خطراً على النمو الاقتصادي. 

وأفاد البيان أن على القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم "تشجيع النساء والمسنين خصوصا على المشاركة في سوق العمل وتشجيع الصناعات الصديقة لكبار السن".

ودعا المجتمعون إلى "تصميم نظام ضريبي بأسلوب منصف وداعم للنمو للاستجابة بشكل أفضل للتحديات التي تشكلها الشيخوخة". 

وإضافة إلى ذلك، طُلب من الوزراء خلال الاجتماع التفكير في "مساعدة المؤسسات المالية على إجراء أي تعديلات لازمة في نماذجها التجارية وخدماتها". 

- ضريبة رقمية -

تعهّد الوزراء التعاون من أجل التوصل إلى "نظام ضريبي دولي منصف على الصعيد العالمي ومستدام وحديث" و"رحبوا بالتعاون الدولي من أجل تقديم سياسات ضريبية داعمة للنمو". 

ورداً على "التحديات الضريبية الناجمة عن النظام الرقمي" وفي ظل النقاشات بشأن نظام عالمي لفرض ضرائب على عمالقة الإنترنت على غرار "" و"فيسبوك"، تعهد الوزراء بذل مزيد من "الجهود من أجل التوصل إلى حل قائم على التوافق مع إصدار تقرير نهائي بحلول 2020". 

- العملة المشفرة -

أفاد بيان مجموعة العشرين أن الإبتكارات التكنولوجية على غرار العملة المشفرة "بإمكانها تحقيق فوائد كبيرة للنظام المالي والاقتصاد الأوسع". 

وأضاف الوزراء أنه رغم ذلك، "وفي حين لا تشكل الأصول المشفرة تهديداً للاستقرار المالي العالمي في هذه المرحلة، نبقى متيقظين حيال المخاطر". 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى