متظاهرون يحتلون شوارع رئيسية في هونغ كونغ

متظاهرون يحتلون شوارع رئيسية في هونغ كونغ
متظاهرون يحتلون شوارع رئيسية في هونغ كونغ

هونغ كونغ: استولى متظاهرون مناهضون للحكومة في هونغ كونغ على طرق رئيسية صباح الاثنين خلال تظاهرة حاشدة مؤيدة للديمقراطية في ذكرى تسليم المدينة للصين.

وشاهد مراسلو وكالة فرانس برس متظاهرين من الشبان يرتدون أقنعة ويستخدمون عوائق معدنية وبلاستيكية لإغلاق الشوارع التي احتلوها. 

وطوقت شرطة مكافحة الشغب المتظاهرين في شارع فنويك باير مع بزوغ الفجر، لكنها أحجمت عن مهاجمتهم.

والأحد تظاهر عشرات الآلاف من مؤيدي الحكومة وقد رفع كثر منهم الأعلام الصينية.

حيث شهد محيط مقرّ البرلمان في هونغ كونغ صدامات، بعدما هاجم متظاهرون مؤيّدون للشرطة محتجين ضد الحكومة، عشية ذكرى انتقال السيادة في المدينة التي تتمتّع بحكم شبه ذاتي، من إلى الصين عام 1997.

وهتف الحشد المؤيّد للشرطة "صينيون خونة" وكالوا شتائم لخصومهم، ومعظمهم شبان.

يأتي ذلك بعدما حاصرت حشود مقرّ قيادة الشرطة مرتين في الأسبوعين الأخيرين. وشهدت هونغ كونغ هذا الشهر تظاهرتين هما الأضخم في تاريخها، طالب منظموها بإلغاء مشروع قانون مثير للجدل يتيح تسليم الصين مطلوبين.

كذلك شهدت المدينة مواجهات اعتُبرت سابقة، إذ أطلقت الشرطة غازاً مسيلاً للدموع ورصاصاً مطاطياً، لتفريق تظاهرة في محيط البرلمان لشبان يعارضون المشروع. وصنّفت الشرطة التظاهرة بأنها شغب ودافعت عن سلوكها. لكن معارضين اتهموها باستخدام قوة مفرطة وطالبوا بتحقيق مستقل.

وتظاهر اليوم الأحد عشرات الآلاف من مؤيّدي الحكومة، ورفع كثيرون منهم أعلاماً صينية. وقال المتظاهر فرنسيس يو (70 سنة): "لا يمكنني أن أتحمّل سلوك بعضهم تجاه الشرطة".

ونظمت التظاهرة من دون حوادث. ولكن خلال عودة المحتجين من تحرّكهم، هاجم كثيرون منهم مجموعات ضئيلة معارضة للحكومة تنصب مخيماً أمام مقرّ البرلمان.

واضطرت الشرطة للتدخل مرات، لمساعدة معارضي الحكومة على الفرار بعدما حاصرتهم حشود تفوقهم عدداً، وحصلت صدامات وأُطلقت شتائم.

وردّد مناصرو الشرطة هتافات "خونة" و"مشاغبون"، كما شتموا خصومهم ونزعوا غالبية اللافتات التي علّقها خصومهم على جدران البرلمان.

لكن المعسكر المؤيّد للديموقراطية سينظم تظاهرة أخرى غداً الاثنين، توقّع منظموها أن تكون حاشدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لدى واشنطن معلومات عن وفاة حمزة بن لادن



 

Charisma Ceramic