خامنئي يهدد "الخبيثة" بريطانيا!

خامنئي يهدد "الخبيثة" بريطانيا!
خامنئي يهدد "الخبيثة" بريطانيا!

نصر المجالي: هدد المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، التي اتهمها بـ"القرصنة" بالرد على احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق، مؤكدا أن بلاده ستواصل "تقليص" التزاماتها في الاتفاق النووي.

وقال خامنئي في كلمة خلال استتقباله حشدا من أئمة الجمعة بثها التلفزيون الإيراني يوم الثلاثاء إن بريطانيا "الشريرة تمارس القرصنة وتسرق سفينتنا... وتضفي طابعا قانونيا على ذلك. لن تدع ومن يؤمنون بنظامنا مثل هذه الأفعال الشريرة تمر دون رد".

واعتبر خامنئي تعامل الغربيين الوقح ومن ضمنه الاوروبيين مع ايران في القضية النووية بانه يعود الى نزعة التكبر لديهم وقال إن نزعة العُجب والتكبر لدى الغربيين تجعلهم لا يدركون الحقائق وبطبيعة الحال فان هذا التكبر يترافق مع النجاح لهم امام الشعوب والدول الضعيفة الا انه يجعلهم يمنون بالهزيمة امام الشعوب التي لا تخشاهم.

التزامات 

واشار المرشد الإيراني إلى حديث وزير خارجيته محمد جواد ظريف الزائر حاليا لنيويورك الصريح حول الالتزامات الـ 11 للاوروبيين في اطار الاتفاق النووي امام ايران وعدم تنفيذهم حتى لواحدة منها وقال، ان وزير الخارجية الذي يبذل جهوده في الحقيقة ويراعي الاعتبارات الدبلوماسية ايضا تحدث بصراحة عن عدم تنفيذ الاوروبيين حتى لواحدة من التزاماتهم.

واضاف خامنئي، لقد نفذنا نحن التزاماتنا في اطار الاتفاق النووي وحتى ما فوق ذلك والان حيث شرعنا بخفض التزاماتنا بسبب سلوكياتهم ياتي الاوروبيون قائلين بكل صلافة لماذا تفعلون هذا الامر.

وخاطب مرشد إيران، الأوروبيين بالقول: أنتم الذين لم تنفذوا ايا من التزاماتكم، باي حق تطلبون منا ان نبقى اوفياء لالتزاماتنا ؟ اعلموا باننا بدانا للتو خفض الالتزامات وان هذه المسيرة ستتواصل بالتأكيد.

وانتقد بشدة القرصنة البحرية التي قامت بها بريطانيا الخبيثة وقال "اصحاب السياسة الخبيثة المكشوفة للجميع قد اختفطوا ناقلتنا النفطية بقرصنة بحرية الا انهم يسعون لاضفاء الصفة القانونية على ذلك ، ولكن بطبيعة الحال فان العناصر المؤمنة في الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف لن يدعوا مثل هذه الممارسات تمر دون رد، وسيردون على ذلك في الفرصة والمكان المناسب".

هنت وظريف

يشار إلى أن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، كان أبلغ يوم السبت الماضي، نظيره الإيراني بأن بريطانيا ستسهل الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة (غريس1) إذا حصلت على ضمانات بأنها لن تتوجه إلى .

واحتجز جنود مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة الأسبوع الماضي قبالة ساحل منطقة جبل طارق البريطانية الواقعة في البحر المتوسط للاشتباه بانتهاكها العقوبات المفروضة على سوريا.

وطالبت إيران بريطانيا بإنهاء احتجاز السفينة ونفت أنها كانت تنقل نفطا إلى سوريا في انتهاك لعقوبات من الاتحاد الأوروبي.

توتر 

وأثارت هذه الواقعة التوتر في الخليج وقالت بريطانيا يوم الخميس إنها تصدت لسفن إيرانية حاولت اعتراض ناقلة بريطانية في المنطقة.

وأضاف الوزير البريطاني أن محادثته مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كانت بناءة وأن الوزير أبلغه برغبة طهران في حل قضية الناقلة وأنها لا تسعى لتصعيد الموقف.

وكتب هنت على "طمأنته بأن قلقنا يتعلق بوجهة النفط الذي تحمله الناقلة جريس1 وليس مصدره وبأن المملكة المتحدة ستيسر الإفراج عنها إذا تلقينا ضمانات بأنها لن تتوجه إلى سوريا، وذلك بعد الإجراءات اللازمة داخل محاكم (جبل طارق)".
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لدى واشنطن معلومات عن وفاة حمزة بن لادن



 

Charisma Ceramic