الخليح | محمد صالح يكشف حقيقة تسجيلات "الجزيرة" حول البحرين

قال التلفزيون البحريني إن قناة الجزيرة القطرية تروج للأكاذيب والادعاءات وبث الفتن، وما تبثه ليس مضمون إعلامي وإنما مضمون إرهابي.

وأضاف تلفزيون البحرين في تقرير للرد على ما بثته قناة الجزيرة مؤخرا، إن التسجيلات التي تم بثها لكل من محمد صالح علي وهشام البلوشي تعود إلى العام 2011 وتقف وراءها مجموعة إرهابية اتهمت بحيازة الأسلحة والتخطيط لعمليات إرهابية وتم محاكمتهم عام 2004.

وأكد التقرير أن المجموعة أقرت بإعداد هذه التسجيلات بما فيها من أكاذيب من أجل توظيفها إعلاميا واستخدامها كورقة ضغط.

وقال محمد صالح علي "بمناسبة ما عرض في قناة الجزيرة فليس هناك أي تواصل مني مع قناة الجزيرة أو تصريح مني لهذه القناة".

واعترف أن المادة التي سربت صورت في منزل هشام البلوشي بحضور شقيقه جمال وبسام العلي ومحيي الدين محمود خان وكانت من أجل تشكيل ورقة ضغط على الجهات الأمنية حتى لا نتعرض للقبض مرة أخرى.

وأكد أن "ما بثته الجزيرة بشأن الاغتيالات أو جلب أسلحة من فلم يكن هناك أي تكليف والموضوع عار عن الصحة، وسبب ذكر أسماء الضباط فقد حصل استدعاء لي قبل ذلك فأنا أعرف أسماء ضباط".

جمال البلوشي شقيق هشام البلوشي

وتابع "بعد التسجيل أخذت سي دي ومحيي الدين خان حصل على سي دي وكذلك بسام العلي.. وفوجئنا قبل أيام بصدمة بتسريب هذه التسجيلات إلى ، وما سرب إلى قطر إلا بمبلغ مالي".

وقال محمد صالح إن كل ما ذكرته الجزيرة عار عن الصحة تماما.

فيما أكد جمال البلوشي شقيق هشام البلوشي أن الفيديو الذي بثته الجزيرة "سجل في منزلنا في المجلس وأنا كنت موجود.. واتفقوا مسبقا على فبركة التسجيلات لتكون ورقة ضغط على الأجهزة الأمنية".

بسام العلي

وأضاف "حينما انتهوا من التسجيلات.. سألتي أخي لما سجلت تسجيلات تتحدث عن الأجهزة الأمنية؟.. ومحمد صالح يتكلم عن الأجهزة الأمنية وأنه كلف بعمليات اغتيال؟.. هذه أمور غير صحيحة.. قال: نعم هي غير صحيحة".

وأذاع تقرير تلفزيون البحرين تسجيلات صوتية تكشف التواصل بين مسؤولين قطريين ومحيي الدين محمود خان أحد أعضاء المجموعة والهارب في بهدف الترتيب للحصول على اللجوء السياسي في تركيا وكذلك التواصل مع قناة الجزيرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى