ترمب يشيد بتوقيف السلطات الباكستانية أحد العقول المدبرة لاعتداءات بومباي

ترمب يشيد بتوقيف السلطات الباكستانية أحد العقول المدبرة لاعتداءات بومباي
ترمب يشيد بتوقيف السلطات الباكستانية أحد العقول المدبرة لاعتداءات بومباي

واشنطن: أشاد الأربعاء بتوقيف السلطات الباكستانية رجل دين يشتبه في أنّه أحد العقول المدبّرة لاعتداءات بومباي في 2008، وتعتبره واشنطن إرهابيًا.

كانت مصادر متطابقة ذكرت أنّ السلطات الباكستانية التي تتعرّض لضغوط كبيرة لمكافحة المجموعات المتطرفة الناشطة على أراضيها، أوقفت في مدينة غوجرانوالا (شرق) الأربعاء حافظ سعيد، الذي تعتبره "إرهابيًا دوليًا"، وتعرض مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لأي معلومات تؤدّي إلى توقيفه.

قال ترمب في تغريدة "بعد عشر سنوات من البحث أوقف +مدبّر+ اعتداءات بومباي في ". أضاف "تمت ممارسة ضغوط قوية في السنتين الأخيرتين ليتم العثور عليه"، في إشادة بما يعتبره تأثير إدارته على باكستان.

وكان مسؤول باكستاني ذكر أنّ "حافظ سعيد كان متوجّهًا إلى غوجرانوالا ليطلب الإفراج عنه بكفالة في قضية أخرى" عندما تم اعتقاله.

أكّد متحدّث باسم حزب الدعوة، الجماعة الإسلامية التي يقودها حافظ سعيد، لوكالة فرانس برس، توقيف زعيم الحزب، بدون تفاصيل إضافية.

وتعتبر هذه المنظمة إرهابية، بينما ترى فيها الهند واجهة لجماعة عسكر طيبة، المتهمة بالوقوف وراء اعتداءات بومباي، التي أودت بحياة أكثر من 160 شخصًا في 2008.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى