فلسطين | فلسطين وبوليفيا توقعان اتفاقية تعاون تنموي

فلسطين | فلسطين وبوليفيا توقعان اتفاقية تعاون تنموي
فلسطين | فلسطين وبوليفيا توقعان اتفاقية تعاون تنموي

وقع وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي مع نظيره البوليفي دييغو باري رودريجيز، اتفاقية تعاون تنموي بين وزارة خارجية دولة ممثلة بالوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي، ووزارة التخطيط التنموي لدولة بوليفيا متعددة القوميات وذلك على هامش الاجتماع الوزاري لحركة دول عدم الانحياز المنعقد في العاصمة الفنزويلية كراكاس.

وأكد الوزيران على العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط الشعبين الصديقين اثناء اجتماع ثنائي لحق توقيع الاتفاقية، حيث اطلع الوزير المالكي نظيره على اخر مستجدات الأوضاع في فلسطين ومساعي القيادة الفلسطينية على المستوى الدولي لمواجهة محاولات الإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية من خلال اتخاذ إجراءات احادية الجانب وتبني الرواية الاسرائيلية للنزاع. كما شكر المالكي نظيره البوليفي على موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية في مختلف الظروف  واقدام بوليفيا على الدفاع عن فلسطين وشعبها في جميع المحافل الدولية، خاصة في الامم المتحدة، مشدداً على وقوف فلسطين الدائم الى جوار بوليفيا، وتلبية نداء بوليفيا لتقديم الدعم الخبراتي على كافة الأصعدة وضمن الامكانيات المتاحة.

من جانبه اكد الوزير رودريجيز، على ان الاتفاقية الموقعة بين البلدين هي بداية أساسية وضرورية غايةً في الأهمية من اجل البدء في تعاون متين بين البلدين الشقيقين على كافة الأصعدة، مشيرا الى أن قضية فلسطين بالنسبة للشعب البوليفي هي قضية محورية وتشكل جزءا اساسياً في تشكيل السياسة الخارجية البوليفية، واكد على ان بدء العلاقات الثنائية الفعلية والعملية مع فلسطين من خلال الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي والسفارة الفلسطينية في بوليفيا هي مصدر فخر لبلاده وهو شخصيا سيتابع تفاصيل مسار التعاون على كافة الأصعدة.

وقد تضمنت الاتفاقية الموقعة التعاون في مجالات تنموية مختلفة بما فيها قطاعات الزراعة، الصحة، الطاقة وغيرها، وبموجب الاتفاقية سيصار الى تنفيذ عدد من الانشطة والبرامج التي تحقق مصلحة الطرفين وتلبي الاحتياجات المعبر عنها، وستقوم الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي وبالتعاون مع الشركاء المحليين بموائمة امكانياتها البشرية ومواردها الخبراتية مع الاحتياجات البوليفية المعبر عنها وتنفيذ عدد من البرامج خلال الاشهر القليلة القادمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى