أخبار عاجلة
محتجون في الكويخات طالبوا باعطاء المواطنين حقوقهم -
غصن: أملنا باستقلال حقيقي من النهب والفساد -
الراعي: الصعوبات ستزيدنا محبة للبنان -
اعتصام للحراك في ساحة العلم وعشاء “خبز وملح” -
ديل كول: سجّلنا زيادة في الانتهاكات الإسرائيلية -
القصيفي: سنتصدى لأي ضغط هدفه النيل من حرية الإعلام -
بو صعب: كنت اتمنى ان يكون لبناننا أفضل ودولتنا أقوى -

اتفاق وشيك بين الولايات المتحدة وطالبان

اتفاق وشيك بين الولايات المتحدة وطالبان
اتفاق وشيك بين الولايات المتحدة وطالبان

إشترك في خدمة واتساب

قرائنا من مستخدمي
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الدوحة: اعلن المبعوث الاميركي زلماي خليل زاد الاحد بختام الجولة الاخيرة من محادثات السلام في الدوحة ان وحركة طالبان الافغانية "اوشكتا على التوصل لاتفاق" لانهاء 18 عاما من النزاع في افغانستان.

وكتب خليل زاد على "نحن نوشك على ابرام اتفاق من شأنه ان يخفض العنف ويمهد الطريق للافغان من اجل الجلوس معا للتفاوض على سلام دائم".

وهو كان يتحدث بختام اليوم الثامن والاخير من الجولة التاسعة من المفاوضات في بين ممثلي الولايات المتحدة وحركة طالبان. وقال خليل زاد ان من المتوقع ان يتوجه بوقت لاحق الاحد الى كابول "لاجراء مشاورات".

من جهته قال المتحدث باسم طالبان في الدوحة سهيل شاهين السبت ان الاتفاق بات قريبا لكنه لم يحدد العقبات التي لا تزال قائمة امام ابرامه.

واعتبر خليل زاد بتغريدته الاحد ان هذا الاتفاق سيساعد في تعزيز "افغانستان موحدة وذات سيادة لا تهدد الولايات المتحدة او حلفائها او اي دولة اخرى".

واعلنت طالبان في وقت سابق ان اي اتفاق يتم التوصل اليه سيعرض على وسائل الاعلام وعلى ممثلين لدول جوار افغانستان اضافة الى الصين وروسيا والامم المتحدة.

ويفترض ان ينص الاتفاق على انسحاب القوات الاميركية البالغ عديدها 13 الف عسكري من افغانستان مع تحديد جدول زمني لذلك. وهذا مطلب اساس لحركة طالبان التي ستتعهد في المقابل عدم السماح باستخدام الاراضي التي تسيطر عليها ملاذا لمنظمات "ارهابية".

كذلك يتوقع ان ينص على وقف لاطلاق النار بين المتمردين والاميركيين او اقله "خفض العنف".

وسيكون هذا اتفاقا تاريخيا بعد 18 عاما من الاجتياح الاميركي لافغانستان لاطاحة نظام طالبان في اعقاب اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وتأمل واشنطن في التوصل الى اتفاق سلام مع طالبان قبل الانتخابات الافغانية المقررة في ايلول/سبتمبر والانتخابات الرئاسية الاميركية في 2020.

واكد الرئيس الافغاني اشرف غني صد هجوم شنته حركة طالبان السبت من عدة اتجاهات على قندوز، المدينة الاستراتيجية الواقعة في شمال افغانستان والتي تعرضت لهجمات متكررة منذ 2015. 

وقال مسؤولون ان الهجوم بدأ قرابة الساعة 1,00 (20,30 ت غ الجمعة) حين تقدّم مقاتلون من طالبان باتجاه المدينة المجاورة للحدود مع طاجيكستان انطلاقا من اتجاهات عدة.

وكتب صديق صديق المتحدّث باسم الرئيس على تويتر ان هجوم طالبان يظهر "انهم لا يؤمنون بفرصة السلام التي قدمتها لهم الولايات المتحدة وحكومة افغانستان". 


 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نتنياهو: لم نعد عدو العرب