فلسطين | “الديمقراطية“ تنعى السايح وتحمل الاحتلال مسؤولية جريمة إعدامه

فلسطين | “الديمقراطية“ تنعى السايح وتحمل الاحتلال مسؤولية جريمة إعدامه
فلسطين | “الديمقراطية“ تنعى السايح وتحمل الاحتلال مسؤولية جريمة إعدامه

نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير الأسير بسام السايح، الذي استشهد اليوم الاحد جراء سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى . وتوجهت بخالص التعازي إلى" ذويه وعائلته وشعبنا الفلسطيني وكافة الأسرى البواسل."

واعتبر ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية إبراهيم منصور استشهاد الأسير السايح جريمة نكراء تضاف إلى سجل الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الأسرى.

وحمل منصور حكومة الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن جريمة إعدام الأسير السايح بدم بارد جراء "الإهمال الطبي". محذراً من استمرار سياسة القتل البطيء والمتعمد بحق الأسرى.

ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية القيادة الرسمية والسلطة الفلسطينية إلى تدويل قضية الأسرى في المحافل الدولية وخاصة قضية الإهمال الطبي والقتل المتعمد بحق الأسرى، عبر إحالة ملفهم لمحكمة الجنايات الدولية.

وطالب منصور المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية ومجلس حقوق الإنسان الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بإدانة هذه الجريمة النكراء والقيام بدورها بتطبيق الاتفاقيات الدولية المعنية بقضية الأسرى وخاصة اتفاقية جنيف بوقف كافة الانتهاكات بحق الأسرى في سجون الاحتلال، والتحرك السريع والعاجل لإنقاذهم قبل فوات الأوان والإطلاع على معاناتهم، بتوفير العلاج الطبي اللازم والسماح للطواقم الطبية بزيارتهم ومتابعة أوضاعهم الطبية دون أية مضايقات، والعمل على فضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى.

ودعا منصور إلى مزيد من الدعم والإسناد الشعبي والالتفاف حول الأسرى في سجون الاحتلال وتزخيم التحركات الجماهيرية المساندة لحقوقهم وتسليط الضوء على معاناتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى