الخليح | السعودية تدعو لتحرك عاجل لوقف الانتهاكات ضد الروهينغا

أكد سفير المملكة في الدكتور عبد العزيز الواصل، أن قضية تعدّ "إحدَى أهمِّ القضايا التي توليها حكومة المملكة العربية اهتماماً واسعاً، وتتابعُ بقلقٍ بالغٍ معاناةَ مسلمي وغيرِهمْ منَ الأقلياتِ في أنحاءِ ميانمار".

وقال "لقدْ آلمنا أشدَّ الألم ما ذكرته المقررة الخاصة بشأن الانتهاكاتِ المروِّعةِ للقانونِ الدوليِّ الإنسانيِّ وقوانين حقوق الإنسان منْ قِبَلِ القوَّاتِ المسلحةِ ضدَّ الأبرياءِ الروهينغيينَ في ولايةِ راخينَ والأقلياتِ الأخرى في ولاية كاتشينْ وشانْ والمناطقِ الأخرى في شمالِ ميانمار"

مسلمو االروهينغا (واس)


ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" بأن الواصل أشاد في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان، خلال الحوار التفاعلي حول الانتهاكات في ميانمار بدور بنغلاديش في هذه القضية. وأكد دعم المملكة لكل جهودها في هذا الشأن، وإدانتها من جانب آخر بأشدِّ العباراتِ ما يتعرضُ لهُ مسلمو الروهينغا في بورما منْ مجازرَ إرهابيةٍ واعتداءاتٍ وحشيةٍ وإبادةٍ جماعيةٍ وتدميرٍ ممنهجٍ ومنظمٍ لكثيرٍ منَ القرَى والمنازلِ، ما يمثلُ صورةً منْ أسوأ ِ الإرهابِ وحشيةً ودمويةً ضدَّ الأقليةِ المسلمةِ وغيرِها منَ الأقلياتِ، داعياً إلى التحرُّكِ العاجلِ لوقفِ أعمالِ العنفِ، والعملِ على وقفِ تلكَ الممارساتِ الوحشيةِ وإعطاءِ الأقليةِ المسلمةِ في ميانمارَ حقوقها دونَ تمييزٍ أوْ تصنيفٍ عرقيٍّ.

رعاية سعودية لمؤتمر المانحين الدولي

وأشار الواصل إلى أن السعودية سترعى المؤتمر الدولي للمانحين الذي سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة في الخاص بأزمة لاجئي الروهينغا لتمويل خطة الاستجابة المشتركة، كما سعتْ مؤخرًا لدعمِ ضحايا الروهينغا عبرَ دعمِ البرامجِ التأهيليةِ ذاتِ العلاقةِ بالتعليمِ والصحةِ بمبلغِ 50 مليونَ دولارٍ. وأضاف: "كما يوجدُ في بلادِي نحو رُبعِ مليونِ روهينغيٍّ يقدَّمُ لهمْ كل الدعمِ والمساندةِ"، وثمّن وشكر حكومة بنغلاديش على ما تقدمهُ منْ جهودٍ لتخفيفِ معاناةِ الروهينغا وغيرِهمْ منَ الأقلياتِ .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى