فلسطين | رام الله: أهالي طلبة في المدارس الخاصة يحتجون ويطالبون بنقل جماعي إلى المدارس الحكومية

فلسطين | رام الله: أهالي طلبة في المدارس الخاصة يحتجون ويطالبون بنقل جماعي إلى المدارس الحكومية
فلسطين | رام الله: أهالي طلبة في المدارس الخاصة يحتجون ويطالبون بنقل جماعي إلى المدارس الحكومية

رام الله- طالب أهالي طلبة في المدارس الخاصة، اليوم الثلاثاء، الحكومة ووزارة التربية والتعليم بضرورة تأمين نقل أبناهم الطلبة من المدارس الخاصة إلى المدارس الحكومية، نتيجة أزمة حدثت بينهم وبين أصحاب المدارس الخاصة ورياض الأطفال إثر إغلاق تلك المدارس بسبب حالة الطوارئ السائدة لمواجهة فيروس .

واحتج ممثلو الأهالي في قلب قاعة المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير التربية والتعليم د.مروان عورتاني في مقر وزارة التربية، حينما كان يتحدث عن ملامح خطة العودة إلى المدارس في العام الدراسي الجديد، ورفعوا لافتات احتجاجية وتطالب بإنصافهم متهمين الوزارة بأنها أدارت حوارا فاشلا بينهم وبين أصحاب المدارس الخاصة ورياض الأطفال.

وقال عبد الرحمن الكيلاني أحد منسقي حراك الأهالي وأولياء الأمور في المدارس ورياض الأطفال الخاصة للصحافيين: "إن المدارس الخاصة لم تلتزم حتى بتعليمات وقرارات الوزارة بإلزام المدارس بعدم التحكم بمقاعد الطلبة وأن لا يدفعوا أية أقساط مقدمة، كما أن حق الطفل الفلسطيني بالتعليم مكفول بالقانون، لكن بعض المدارس هددونا بأنه في حال لم ندفع، فإن أبناءنا سيفقدون مقاعدهم بالدراسة، والوزارة لا تتدخل".

وأكد الكيلاني أن الأهالي ذاهبون في الفترة المقبلة إلى حملة لرفع قضايا لدى محكمة العدل العليا على طرفي النقيض وزارة التربية وأصحاب المدارس الخاصة ورياض الأطفال، إضافة إلى حملة نقل جماعي من تلك المدارس إلى المدارس الحكومية.

من جانبه، قال صخر أحمد حراك أحد منسقي حراك أهالي وأولياء أمور الطلبة في مدارس ورياض الأطفال الخاصة للصحافيين: "لقد أصدرت المدارس ورياض الأطفال الخاصة بيانا على وجود اتفاق بينها وبين الأهالي، لكننا بريئون من ذلك البيان، ولا يوجد اتفاق، هو اتفاق مزعوم لم يراع مصلحة الأهالي وأطفالهم".

وتابع أحمد، "منذ 3 أشهر ونحن نحاول التواصل مع كافة الأطراف لكن للأسف لا زالت الوزارة تتبنى وجهة نظر أصحاب المادرس الخاصة وتدعي أنهم قاموا بتنازلت لكن ما جرى مبادرة تعظم أرباحهم في فترة الجائحة".

وأكد أحمد أن الأهالي يطالبون الوزارة بعدة مطالب منها إيجاد حوار بيننا وبين أصحاب المدارس ورياض الأطفال الخاصة، ولكن الوزارة لم تعقد حوارا إلا لمرة واحدة عبر تقنية زوم وخرجنا دون اتفاق.

وقال أحمد: "نريد أن تساعد الوزارة نقل الأهالي ملفات أبنائهم من المدارس الخاصة إلى الحكومية، ونناشد رئيس الوزراء محمد اشتية بتشكيل لجنة وزارية لإدارة الازمة وحلها، والوزارة فشلت فشلا ذريعا في إدارة الأزمة".

في هذه الأثناء، قال أحمد: "لقد تقدمنا بعدد من المطالب منها خصم 60% من رسوم الفصل الدراسي الثاني نتيجة الإغلاقات، وأن تعاد كافة الرسوم عن كافة الرسوم غير الأساسية والمسابح والكشافة، وطلبنا من الوزارة أن تقوم بعملية الإشراف الفعلي على هذه المدارس، وطالبنا أيضا ببتجويد التعليم وجودته".

وتابع، "كما أن بعض مديريات التربية والتعليم في بعض المحافظات لا زالت ترفض التعامل مع الشكاوى حول نقل أبنائنا إلى المدارس الحكومية، وتشترط توفير براءة الذمة للنقل وهي مخالفة واضحة للقانون وعلى وزير التربية التدخل".

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى