العراق | مقتل قائد كبير بالجيش العراقي في كمين لداعش غرب الأنبار

أعلن العراقي، مساء الثلاثاء، مقتل آمر لواء وضابط وإصابة 2 آخرين بجروح خلال هجوم إرهابي لتنظيم غرب محافظة الأنبار.

وقالت قيادة العمليات المشتركة إن آمر اللواء ٢٩ فرقة المشاة السابعة العميد الركن أحمد عبد الواحد محمد اللامي، قتل أثناء تعقبه مجموعة إرهابية.

وأضافت القيادة في بيان إنه قتل ضابط آخر برتبة ملازم أول خلال العمل الارهابي الذي وقع مساء الثلاثاء على سيطرة الشهيد محمد الكروي في منطقة العكبه بقضاء هيت، كما أسفر هذا التعرض عن إصابة مقاتلين اثنين".

يشار إلى أن تنظيم داعش شن عدة هجمات مسلحة على مواقع أمنية عراقية، أسفرت عن مقتل وجرح أشخاص في مايو الماضي، في حين أفاد رئيس خلية الصقور مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية أبو علي البصري، قبل أيام أن السلطات العراقية أحبطت مخططاً "خطيراً" كان ينوي التنظيم تنفيذه في البصرة وعدة محافظات أخرى.

وأضاف أن المخطط جرى الكشف عنه "بعد الإطاحة بخلية إرهابية نائمة في محافظة البصرة واعتقال إرهابيين اثنين من عناصرها المسؤولين عن إعادة الاتصال والتحرك على بقايا داعش المنقطعين والهاربين من المحافظات المحررة".

التحالف يقلل

فيما قلل نائب قائد قوات قلل من الهجمات الداعشية الأخيرة، مؤكدا أن التحالف لا يخشى عودة التنظيم مجدداً، واصفاً بقايا هذا التنظيم في بلاد الرافدين بأنها "ليست سوى ظل لما كان عليه في السابق".

فلول الدواعش (أرشيفية)

وقال الجنرال الأميركي كينيث إيكمان، من خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو مع صحافيين في ، الأربعاء الماضي، إنه حتى إذا كان التحالف الدولي "يدرك أنّه لن يتمّ القضاء على تنظيم داعش بالكامل"، فإنّ اضمحلال قوة التنظيم "سمحت لنا بخفض وجودنا هنا في ".

كما أضاف أن التحالف بنى حتى الآن خططه على خطر عودة التنظيم لكن "نحن نبتعد عن هذا الأمر، لأنه بكل بساطة لا يحدث".

هذا وشدّد الجنرال على أن داعش "يجد صعوبة في العثور على ملجأ حتى في المناطق الريفية. إن قادته، وأمواله، ولوجستياته، ووسائل إعلامه ليست سوى ظل لما كان عليه في السابق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى