مصر | شقيق "طبيب الغلابة": عيادته ستغلق لكن سنواصل مسيرته

بعد زيارة لقبره اليوم الأربعاء، أعلن الدكتور أسامة مشالى شقيق الدكتور المصري الراحل محمد مشالى، المعروف بطبيب الغلابة أن العائلة ستواصل مسيرة شقيقه، وستمارس عمله الخيري من خلال الأطباء في العائلة.

وقال إن طبيب الفقراء كان قدوه له ومثل أعلى، متعهدا بمواصله نهجه من خلال الأطباء الموجودين فى العائلة، ومضيفا أن العيادة الخاصة بالطبيب الراحل ستغلق لأن أبنائه الثلاثة مهندسون وليسوا أطباء.

من جانبها قالت زوجة الطبيب الراحل إن زوجها حصد حب ودعوات الملايين في الدنيا وسيجازيه الله على ما فعله في الأخرة.

وأضافت أن الله وفق ابنائها الثلاثة بدعوات الملايين لوالدهم، الذي لهم ترك لهم ارثا كبيرا من حب الناس وعمل الخير وسيرة طيبة سترافقهم طيلة حياتهم.

من جانبه نعى مجلس الوزراء المصري فى اجتماعه الأربعاء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، الدكتور محمد مشالى "طبيب الغلابة"، الذى وافته المنية أمس، بعد مسيرة ثرية بالتفانى والعطاء، وخدمة الفقراء.

وقال الدكتور مصطفى مدبولى: سيظل الدكتور محمد مشالى حاضرا رغم المغيب، وسيظل قدوة ونموذجا لشباب الأطباء، وعلامة مضيئة فى سجل أبناء ، الذين ضحوا بكل غال ونفيس من أجل خدمة وطنهم، وأبنائه، مضيفا لقد كان نسيجا وحده فى الإنسانية والإيثار، وهب طوال مسيرة حياته كل ما يملك لمساعدة الفقراء، وبادلوه مكانة فى قلوبهم مرصعة بالحب والعرفان والتقدير.وأضاف: لقد كان الدكتور مشالى راهبا فى محراب عيادته، يؤدى يوميا فروض العطاء لمرضاه، لم يتأخر يوما عن طالبيه، سعيدا بخدمتهم دون مطلب أو مأرب، مسخرا جهده ووقته وماله من أجل علاج من لجأ إليه، أو طلب معونته.

ودعا مدبولى شباب الأطباء أن يهتدوا بمسيرة الطبيب الراحل ، ويخلدوا أسماءهم بأحرف من نور فى ذاكرة وطن لا ينسى من كان خدوما لأبنائه.
وأشاد مدبولى بالخطوات التى اتخذها عدد من المسئولين لإطلاق اسم الدكتور محمد مشالى على عدد من المنشآت.

وكان اللواء هشام امنة محافظ البحيرة مسقط رأس طبيب الفقراء قد قرر إطلاق اسم طبيب الفقراء على أحد المعالم بقريته ظهر التمساح بإيتاي البارود، تخليداً لذكراه ، فيما تقرر اطلاق اسمه ايضا على المراكز الطبية بمدينة طنطا التي عمل بها .

هذا وتوفي الطبيب الراحل أمس اثر اصابته بأزمة قلبية وهبوط حاد في الدورة الدموية عن عمر يناهز 76 عاما .

وكان الدكتور محمد مشالي قد ولد عام ١٩٤٤ بقرية ظهر التمساح التابعة لمجلس قرية أرمانيا مركز إيتاي البارود وأنتقل للإقامة بمحافظة الغربية وتخرج من كلية الطب القصر العيني عام ١٩٦٧ وإفتتح عيادته الخاصة في طنطا عام ١٩٧٥.

وكان يعالج المرضى نظير مبلغ رمزي أو بدون مقابل فى نموذج فريد للعطاء والإنسانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى