اليمن | الحوثيون يفرجون عن 6 بهائيين ويشترطون مغادرتهم صنعاء

أفرجت ميليشيا الحوثي الخميس عن ستة أشخاص من الطائفة البهائية، بعد سنوات من اعتقالهم والحكم على زعيمهم بالإعدام ومصادرة ممتلكات هذه الأقلية، وهو ما كان قد قوبل بتنديد أممي ودولي واسع.

وقالت "الجامعة البهائية العالمية" في بيان صدر الخميس إنه "تم اليوم إطلاق سراح ستة من البهائيين البارزين الذين كانوا مسجونين لدى السلطات الحوثية في ".

وشمل الإفراج حامد بن حيدرة ووليد عياش وأكرم عياش وكيوان قادري وبديع سنائي ووائل العريقى.

بيان الجامعة البهائية العالمية بيان الجامعة البهائية العالمية

وبحسب الجامعة، فإن أعضائها المفرج عنهم "كانوا قد سجنوا ظلماً في صنعاء لعدة سنوات بسبب معتقداتهم ووجهت لهم عدد من التهم الباطلة التي لا أساس لها من الصحة".

وطالبت الجماعة "بإسقاط جميع التهم ضد هؤلاء الأفراد الستة والبهائيين الآخرين وإعادة أموالهم وممتلكاتهم والأهم من ذلك، حماية حقوق جميع البهائيين في لكي يعيشوا وفقاً لمعتقداتهم دون خطر التعرض للاضطهاد".

وعبّرت عن "امتنانها للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، وكذلك لمكتب مفوض السامي لحقوق الإنسان"، كما شكرت الحكومات والمنظمات غير الحكومية التي قدمت دعمها طوال هذا الوقت.

من جهتها، قالت مصادر إعلامية إن البهائيين الستة المفرج عنهم غادروا صنعاء على الفور على متن طائرة أممية بموجب شروط لإتمام صفقة الإفراج عنهم، التي توسط لها مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفثس. ولم يتم الكشف عن الوجهة التي غادروا إليها.

وكان القضاء التابع للحوثيين قد أصدر حكماً بالإعدام على الناشط البهائي حامد حيدرة بداية عام 2018 بتهمة التعاون مع ، وذلك بعد أكثر من أربع سنوات على اعتقاله، وهو الحكم الذي أثار انتقادات أممية وحقوقية التي اعتبرت المحاكمة جائرة.

عناصر من الحوثيين في صنعاء عناصر من الحوثيين في صنعاء

وتضمن الحكم أيضاً إغلاق المؤسسات البهائية ومصادرة ممتلكاتها.

وأصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2019 قرار أدان فيه الحوثيين بسبب "اضطهادهم للبهائيين على أساس معتقدهم".

واستند القرار إلى التقرير الصادر عن فريق الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين حول اليمن، والذي خلص إلى أن الحوثيين واصلوا "اضطهاد البهائيين على أساس عقيدتهم" بعدة وسائل منها احتجازهم و"السخرية علناً من أتباع الديانة البهائية في الملفات القانونية" وإصدار أحكام بالإعدام بحقهم وتهديد أنصارهم.

وكان المتحدث باسم الطائفة البهائية في اليمن عبد الله العلفي قد ذكر في وقت سابق، أن فكرة محاربتهم دخيلة على المجتمع اليمني، وتصدّر للبلاد بكل حذافيرها من .

ولا تتوافر أرقام رسمية عن عدد البهائيين في اليمن، لكن هناك تقديرات بأنهم يقتربون من الـ3000 شخص.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى