فلسطين | الملتقى الأوروبي الفلسطيني ينظم الثلاثاء لقاء لبحث مخاطر الضم وآليات مواجهته

فلسطين | الملتقى الأوروبي الفلسطيني ينظم الثلاثاء لقاء لبحث مخاطر الضم وآليات مواجهته
فلسطين | الملتقى الأوروبي الفلسطيني ينظم الثلاثاء لقاء لبحث مخاطر الضم وآليات مواجهته

- محمد أبو خضير- دعا روبرت أندروز، مسؤول العلاقات العامة في الملتقى الأوروبي الفلسطيني "EuroPal Forum"، إلى لقاء عبر "زوم" بعنوان "تكلفة الضم: الموقف الحالي لأوروبا وآفاق المستقبل"، وذلك يوم الثلاثاء المقبل، بهدف بحث جوانب خطورة الضم على الأراضي الفلسطيني المحتلة والدور الأوروبي.

وقال أندروز: "نسعى إلى إلقاء نظرة على الموقف الحالي لأوروبا في مواجهة الضم القانوني الوشيك للأرض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وكذلك استكشاف وجهات النظر بشأن دور أوروبا في المستقبل في قضية ، ويأتي هذا الموضوع على خلفية الضم الوشيك الذي يهدد عمل أوروبا نحو إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة".

وأضاف: "إن أحد أهداف هذه الندوة عبر الإنترنت هو إجراء مناقشة شاملة حول السياسة الأوروبية بشأن فلسطين، وما الذي من المحتمل أن تتكون منه الاستجابة الأوروبية للضم، وكيف يمكن للكتل الإقليمية أن تتعاون مع أوروبا في الجهود المبذولة لدفع الاحتلال الإسرائيلي إلى التراجع عن الضم، إذ تُعد الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، أرضاً محتلة بموجب القانون الدولي، ما يجعل جميع المستوطنات اليهودية فيها والمناطق المخطط لضمها غير قانونية.

وذكر أن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بسيادة على الأراضي التي تحتلها منذ عام 1967.

وقال: إنه فور الإعلان عن خطة الضم الإسرائيلية اعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن "الخطوة الإسرائيلية تهدد استقرار الشرق الأوسط بأكمله، وأن السلام لا يمكن تحقيقه عبر خطوات أُحادية الجانب، وتعهد بوضع القضية على رأس جدول أعماله، خاصة مع تولي برلين رئاسة الاتحاد الأوروبي الدورية لمدة ستة أشهر، وكذلك رئاسة .

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أعلن إن بلاده "لن تعترف بأي تغييرات على حدود عام 1967، ما لم يوافق الفلسطينيون أيضاً على ذلك". وحثت الحكومة البلجيكية على "لعب دور قيادي على المستوى الأوروبي والمتعدد الأطراف من أجل وضع قائمة بالتدابير المضادة الفعالة، للرد بطريقة تتناسب مع أي خطوة ضم إسرائيلية للأراضي الفلسطينية المحتلة".

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى