العراق | مخازن موت.. أصوات تتعالى لإبعاد سلاح الميليشيات بالعراق

سلطت فاجعة مرفأ ، الضوء مجددا على مخازن الأسلحة والعتاد التابعة للميليشيات الموالية لايران والمنتشرة داخل المناطق السكنية في العاصمة وبعض المدن العراقية الأخرى، خصوصا في مناطق جرف الصخر، وتكريت، والموصل والتي يعتبرها العراقييون مخازن موت وقنابل موقوتة.


فالخوف أضحى يعتلي قلوب العراقيين من وقوع مأساة مشتبهة لما حدث في بيروت الأسبوع الماضي، في ظل عدم اكتراث الجماعات المسلحة لحياة المدنيين باتخاذها المناطق المأهولة بالسكان منطلقا لأنشطتها ومخازن لأسلحتها التي تمولها بها بطريق مباشرة.

وخلال الأيام الماضية، علت أصوات طالبت بضرورة إبعاد مخازن السلاح عن بيوت المدنيين وحمايتهم من مخازن المزت التي تحيط بهم.

واستمعت لهذه الأصوات، ووجهت الأسبوع الماضي على لسان مسؤول رفيع بهيئة المنافذ الحدودية، بجرد كل الحاويات التي تحوي مواد عالية الخطورة، أو ذات طبيعة كيميائية، وغيرها من القابل للتفجير في جكيع القطعات سواء كانت بحرية، أم برية، أم جوية، وكذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها تلافياً لأي حادث مشابه لما وقع في مرفأ بيروت.

#أبعدوا_السلاح!

بدورهم، أطلق ناشطون عراقيون عدة هاشتاغات عدة على ، خصوصاً طالبوا فيها بأبعاد سلاح الميليشيات من داخل المدن، وأبرزها سلاح ميليشيا العراقية، وقد تفاعل الشارع العراقي مع هذه الدعوات، وكان بينها
(#إبعاد_العتاد_عن_المدن)، و(#إخلاء_المدن_من_مخازن_السلاح)، للضغط على السلطات من أجل التحرك السريع قبل وقوع كارثة، على حد تعبيرهم.

رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي (أرشيفية- فرانس برس) رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي (أرشيفية- فرانس برس)
"كي لا تتكرر مأساة "

وتعليقا على تلك المسألة، طالبت عضو مجلس محافظة ديالى نجاة الطائي، عبر حديثها مع "العربية نت"، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، باتخاذ خطوة مهمة وسريعة تحمي حياة المواطن العراقي وعائلته وممتلكاته، مؤكدة أن هذه الخطوة تعتمد على قرار سريع وشجاع يحمل في طياته إبعاد كل أنواع الأسلحة المخزنة بالقرب من المناطق السكنية كي لاتتكرر مأساة لبنان، بحسب تعبيرها.

من مرفأ بيروت المنكوب من مرفأ بيروت المنكوب

من جانبه، أوضح المحلل الاستراتيجي والخبير في شؤون الجماعات المسلحة رعد هاشم، لـ"العربية نت"، أن دعوات إفراغ المدن من أسلحة الميليشيات الموالية لإيران واقعية، وذلك وفقاً لحوادث كثيرة وقعت في الماضي من تماس، وانفجارات، خصوصاً في بغداد.
وأضاف أن انفجار بيروت أعاد للأذهان تلك الحوادث، وحذّر من مغبّة تكرارها، وأحيا مخاوف وقوعها.

كما تابع أن هذه الدعوات كشفت للعراقيين وللمجتمع الدولي وحتى للحكومات السابقة والحالية مدى خطورة تخزين أسلحة وصواريخ داخل المدن، خصوصاً لو كان حالها كحال سلاح الميليشيات في البلاد التي تخزّن دون علم العراقي، وبمعزل عن عتاده، وفي ظل غياب التنسيق مع القوات الأمنية.

عنصر تابع للميليشيات العراقية المدعومة من إيران عنصر تابع للميليشيات العراقية المدعومة من إيران

وأشار إلى أن سلاح ميليشيا حزب الله خصوصاً، بما يتضمنه من صواريخ إيرانية بعيدة المدى، قد جعل مدينة جرف الصخر المخزّن فيها بؤرة موبوءة، فإيران تسعى جاهدة لجعل الحرب ساحة معركة لها مع أميركا، كشافاً أيضاً أن مدينة آمرلي التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال شرق بغداد أصبحت مخزناً لحفظ الأسلحة الإيرانية، وكانت شهدت حوادث انفجارات عديدة في الماضي.

"موزّعة تبعاً لمناطق النفوذ"

كما قال إن أماكن تخزين الأسلحة في بغداد مقسمة بحسب مناطق النفوذ، ووفقاً لتأثير الميليشيات فيها، حيث تحفظ ميليشيا حزب الله عتادها في مناطق جنوب بغداد، خصوصا مناطق الدورة، وتخزّن ميليشيات ما تعرف باسم "سرايا الخرساني"، في الجادرية.

وفي منطقة مدينة الصدر، تمتلك سرايا السلام التابعة لمقتدى الصدر مخازن أسلحة هناك، وكانت شهد قبل فترة انفجار أحد المخازن أدى لوقوع ضحايا بين المدنيين.

استعراضات مسلحة لقوات مقتضى الصدر استعراضات مسلحة لقوات مقتضى الصدر

أما مناطق شرق بغداد، وخصوصا المشتل، والزعفرانية، والبلديات فهي مناطق نفوذ ومخازن أسلحة تابعة لميليشيات العصائب التابعة لقيس الخزعلي، وفي كل منطقة من هذه المناطق توجد مخازن لعتاد غير حكومي وسط السكان مخزن بظروف غير مناسبة ويمكن له أن ينفجر بأي لحظة.

من جانب آخر، أوضح علي عزيز أمين عضو اللجنة المنظمة لثورة تشرين، لـ"العربية نت"، أن على الكاظمي حل هذه التجاوزات في أقرب وقت، ووضع حد لتجاوزات الميليشيات.

كما أكد أن الخطوة الأولى الصحيحة تأتي بإغلاق كافة مستودعات أسلحة الميليشيا المنتشرة داخل المدن و بين الناس، و مصادرتها لاسيما أنها مليئة بالأسلحة المتوسطة، و كذلك الثقيلة.

حزب الله العراقي حزب الله العراقي

وشرح أن هذه الخطوة ستكون أول خطوة لإعادة هيبة الدولة العراقية، وبناء المؤسسات العسكرية، والأجهزة الأمنية.

من جانبه، قال الناشط السياسي زيدون عماد لـ"العربية نت، إن هناك دعوات كثيرة وحملات نظمها ناشطون وإعلاميون تدعو لإفراغ المدن من سلاح المليشيات.

وأعطى مثالاُ عن خطورة الموقف أن ذكر حادثة وقعت قبل فترة حين انفجر في بيت في مدينة الصدر مخزن سلاح راح ضحيته 40 شخصاً، وكذلك الانفجار الذي وقع في معسكر الصقر حين طارت صواريخ كانت مخزنة في ظروف غير سليمة، وتساقطت على البيوت القريبة من مكان المعسكر التابع للمليشيات وخصوصاً منطقة الدورة جنوب بغداد وخلّف أيضاع عدد من الضحايا.

كما ذكّر بأن أهم وأبرز مطلب من مطالب المحتجين للكاظمي عند استلامه، كان حصر السلاح بيد الدولة، فقد خلّف سلاح الميليشيات خسائر بشرية فادحة وصلت مئات الضحايا.

Supporters of the Hashed al-Shaabi paramilitary force and Iraq's Hezbollah brigades attend the funeral of Iranian military commander Qasem Soleimani (portrait) and Iraqi paramilitary chief Abu Mahdi al-Muhandis (portrait) in Baghdad's district of al-Jadriya, in Baghdad's high-security Green Zone, on January 4, 2020. Thousands of Iraqis chanting Death to America joined the funeral procession for Iranian commander Qassem Soleimani and Iraqi paramilitary chief Abu Mahdi al-Muhandis, both killed in a US air strike. The cortege set off around Kadhimiya, a Shiite pilgrimage district of Baghdad, before heading to the Green Zone government and diplomatic district where a state funeral was to be held attended by top dignitaries. In all, 10 people -- five Iraqis and five Iranians -- were killed in Friday morning's US strike on their motorcade just outside Baghdad airport. Supporters of the Hashed al-Shaabi paramilitary force and Iraq's Hezbollah brigades attend the funeral of Iranian military commander Qasem Soleimani (portrait) and Iraqi paramilitary chief Abu Mahdi al-Muhandis (portrait) in Baghdad's district of al-Jadriya, in Baghdad's high-security Green Zone, on January 4, 2020. Thousands of Iraqis chanting Death to America joined the funeral procession for Iranian commander Qassem Soleimani and Iraqi paramilitary chief Abu Mahdi al-Muhandis, both killed in a US air strike. The cortege set off around Kadhimiya, a Shiite pilgrimage district of Baghdad, before heading to the Green Zone government and diplomatic district where a state funeral was to be held attended by top dignitaries. In all, 10 people -- five Iraqis and five Iranians -- were killed in Friday morning's US strike on their motorcade just outside Baghdad airport.
صراع الدولة مع اللادولة

وأكد قائلا إن الصراع اليوم هو بين الدولة مع اللادولة، حيث تمثل المليشيات والسلاح المنفلت خطراً حقيقياً على حرية المواطن بشكل عام، وعلى حرية التعبير المضادة لإيران بشكل خاص لخطورة قمعها بقوة السلاح.

من ميليشيا حزب الله يشيعون قتلاهم من ميليشيا حزب الله يشيعون قتلاهم

وأضاف أن أي صوت يعلو منادياً بخطر الميليشيات الإيرانية مهدد بالكتمان إلى الأبد، مذكّراً بمقتل الخبير الأمني هشام الهاشمي.

يشار إلى أنه ومنذ الأسبوع الماضي وبعد وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت بسب شحنة نترات أمونيوم كانت مخزنة بطريقة غير مناسبة، ما أوقع مجزرة راح ضحيتها أكثر من 165 شخصاً، وغير معالم العاصمة اللبنانية بدمار لم تشهده إلى أيام الحرب الأهلية، حيث شبهها البعض بهيروشيما جديدة، تعالت الأصوات في محذرة من وقوع ماشابه لبيروت بسبب سلاح الميليشيات الموالية لإيران والمتوزّع على المناطق العراقية كافة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى