قبرص: عدوانية تركيا تقود لوضع متفجر في المتوسط

قبرص: عدوانية تركيا تقود لوضع متفجر في المتوسط
قبرص: عدوانية تركيا تقود لوضع متفجر في المتوسط

ندد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، الجمعة، بـ”عدوانية” ، داعيا إلى إجراء محادثات لحل الخلاف بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز، محذرا من أن التوتر المتصاعد في المتوسط يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها.

وقال أناستاسيادس في مقابلة مع “فرانس برس”، “هناك عدوانية، مع نية للسيطرة على المنطقة برمتها بالفعل. لذا نشهد توترا متزايدا والوضع الناجم متفجر جدا ويثير القلق”. وأوضح أن قبرص المجزأة تواجه “وضعا خطيرا للغاية” ودان أنقرة لما اعتبره “استفزازات” و”انتهاكات للقانون الدولي” تخرق “المنطقة الاقتصادية الحصرية” لقبرص.

وحذر أناستاسيادس من أن أنقرة “تعرّض استقرار وأمن المنطقة برمتها للخطر”، مشيرا في المقابلة التي أجريت معه في القصر الرئاسي في نيقوسيا إن “مواصلة تركيا عمليات التنقيب غير القانونية، أدت إلى العسكرة المكثفة لجوارنا”.

وشدد على أنه إذا اتخذت والمجتمع الدولي الخطوات اللازمة “يمكن أن نتفادى المزيد من التصعيد”.

وأكد الرئيس القبرصي أن بلاده لا تريد أن تُفرض عقوبات على تركيا، موضحا، “العقوبات ليست هدفنا. هدفنا أن نرى أنه من خلال حوار يمكننا التوصل لتسوية تكون متوافقة تماما مع ما ينص عليه القانون الدولي”.

وحضّ تركيا على الموافقة إما على عرض القضية أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، أو أمام تحكيم دولي، مبينا، “عليهم أن يدركوا أن عليهم الالتزام بالقانون الدولي، وعدم تفسير القانون الدولي وفقا لنهجهم التوسعي”.

وأثنى الرئيس القبرصي على “الموقف الحازم” لفرنسا خلال الأزمة الحالية قائلا إن كانت “صوتا رائدا لما يتعين على أوروبا القيام به لحماية الدول الأعضاء من هذه العدوانية”. وأجرت كل من اليونان وتركيا تدريبات بحرية في المنطقة لتأكيد مطالبهما بالسيادة على موارد غاز وعلى مناطق اقتصادية حصرية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى