مصر.. جمعية لتأهيل ذوي الإعاقة الفكرية للحصول على وظائف

يمثل ذوي الاحتياجات الخاصة حوالي من 13% إلى 15% من سكان العالم، وفقاً للإحصائيات الرسمية، ويمثل هؤلاء في بحسب الإحصائيات الحكومية ما نسبته 10.7%، منهم 3 ملايين لديهم إعاقة ذهنية وهي نسبة يعتقد البعض أنها أقل من الموجود فعلياً.

وتحاول الدولة وبعض منظمات المجتمع المدني دعم هؤلاء وأسرهم مالياً، غير أن جمعية "رعاية" لم تكتف بذلك، بل قامت بتوجه مختلف يتمثل في تأهيل ذوي الإعاقات الفكرية عن طريق ورش عمل لتوجيههم إلى سوق العمل في المصانع والشركات التي من المفترض أن تلتزم بأن يكون نسبة 5% من عمالها من المعاقين.

وتعنى الجمعية برعاية وخدمة ذوي الإعاقات الفكرية في محافظات مصر المختلفة في مجالات عدة، مثل المجال الصحي والرياضي والفني والمجال الاجتماعي والتنمية الفكرية والتوعية والإرشاد للمهتمين بهم، لكن أبرز اهتماماتها هو التدريب من أجل التوظيف.

ويؤكد الدكتور محمد عبدالستار، مدير النشاط في الجمعية لـ"العربية.نت" أن الجمعية بدأت منذ عام 2015 في عمل ورش تأهيل وصلت لـ30 ورشة عمل في محافظات والجيزة والشرقية والغربية وبني سويف والمنيا وأسيوط والمنوفية والإسكندرية والإسماعيلية، وذلك لعدد 250 من ذوي الإعاقة، ونجحت في تأهيلهم ليلتحق 100 منهم للعمل في عدد من الشركات والمصانع التي تحاول أن تلتزم بالقانون من جهة، وتقوم بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع من جهة أخرى. ويرى عبد الستار أن من لديهم إعاقات ذهنية يستطيعون العمل بصور مستمرة في أعمال مثل الغزل والنسيج والمطبوعات والتعبئة والتغليف.

وتقول أميرة، التي تعاني من إعاقة ذهنية وتبلغ من العمر 22 عاماً، إن الشركة ساعدتها على العمل في أحد مصانع الملابس، فباتت تعتمد على نفسها بصورة كبيرة بدلاً من اعتمادها على الآخرين، فيما يرى محمد الشاذلي الذي يعمل بذات المصنع في مدينة أشمون بالمنوفية أنه سعيد بعمله رغم ما قد يجده أحياناً من صعوبات خاصة في التعامل مع الآخرين، وأن أول راتب حصل عليه أعطاه لوالدته ليساعدها في احتياجات البيت ويحاول قدر المستطاع الآن أن يوفر من راتبه ليتزوج قريباً.

هشام الصاوي، مدير الإعلام والتوثيق بجمعية "رعاية"، يقول إن أحد أبرز مشاكل المعاقين تتمثل في تعامل المجتمع معهم، وأنه لابد من تأهيل المجتمع للتعامل مع هؤلاء وتقبلهم كأشخاص عاديين أو كزملاء في العمل، مشدداً على دور الإعلام الهام في هذه العملية.

جدير بالذكر أن قانون تعيين الـ5% من ذوي الاحتياجات الخاصة لا توجد فيه غرامة رادعة، غير أنه سيتم المصادقة قريباً على قانون "الأشخاص ذوي الإعاقة"، حيث سيتم فيه تغليظ العقوبة لتصل للحبس والغرامة الكبيرة إذا لم يقم صاحب المؤسسة أو الشركة بالالتزام بتعيين هذه النسبة.

وتحاول جمعية رعاية الاستفادة من مبادرة الدولة في جعل عام 2018 "عام ذوي الاحتياجات الخاصة" في القيام بتدريب وتأهيل 16 ألفا من المعاقين فكرياً وتوظيف ما لا يقل عن 4 آلاف منهم في وظائف تناسبهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى