الخليح | مع قرب انتهاء التسجيل.. 1200 يتقدمون لبرنامج "سلام"

سجلت إحصائية التقديم على برنامج "تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي" في نسخته الثالثة، الذي ينفذه مشروع سلام للتواصل الحضاري، التحاق 1200 شاب وشابة، بالبرنامج وسط تنافس شديد.

ويتوقع القائمون على البرنامج زيادة ملحوظة في عدد المتقدمين، عطفاً على الإقبال الكبير الذي يشهده الموقع الإلكتروني هذه الأيام مع قرب انتهاء فترة التسجيل المحددة في يوم الثلاثاء 19/11/2019.

وقد شجّع مشروع سلام للتواصل الحضاري على إطلاق النسخة الثالثة من "تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي"، ما تحقق من نجاح وتفاعل خلال البرنامج في نسختيه السابقتين، حيث تم تأهيل نحو 120 شاباً وشابة في مجالات التواصل العالمي، وأصبح لديهم الكفاءة والثقافة والمعرفة الكافية لتمثيل المملكة في اللقاءات والمؤتمرات والمحافل الدولية، وتمثيلها بشكل مشرّف ومميز، ويعكس المكانة الحقيقية للمملكة ولشبابها، ودورها الرائد على المستوى الدولي.

وقد شاركوا في أكثر من 76 محفلاً دولياً، لدى أكثر من 32 دولة في 5 قارات مختلفة، وبواقع 458 ساعة دولية، كما تم تقديم أكثر من 15 ورشة عمل دولية بواقع (11) تعاوناً دولياً.

وسيتم تدريب المرشحين على مدى ثلاثة أشهر، على برامج التواصل الحضاري، من خلال ورش عمل تدريبية ومناظرات عملية وزيارات ميدانية، بالإضافة إلى تزويدهم بنتائج الدراسات التي أجراها برنامج "سلام" لرصد وتحليل أبرز القضايا التي تؤثر في الصورة الذهنية للمملكة، والتي قد تساهم بدورها في إعطاء صورة غير حقيقية أو غير دقيقة عن المملكة وشعبها، والنهضة التي تمر بها والإنجازات المتحققة، والجهود الكبيرة التي تبذلها على المستوى الدولي.

رؤية المملكة 2030

كما يتم التركيز على عدد من المجالات في هذه النسخة من البرنامج، ومن أبرزها رؤية المملكة 2030، السياسات العامة، الحضارات والثقافات، الإعلام الدولي، المنظمات والشخصيات المؤثرة دولياً، بناء الصور الذهنية، حقوق الإنسان، أهداف التنمية المستدامة، والأنظمة والقوانين ، ثم القوى الناعمة والدبلوماسية الشعبية.

وقد حثَّ القائمون على البرنامج بأن يقرأ المتقدمون شروط التقدّم إلى البرنامج باهتمام، وأن يرفقوا الأوراق المطلوبة مدعمةً بالخبرات والوثائق التي تعزز من فرص قبولهم في البرنامج من خلال الموقع الإلكتروني على الرابط التالي: www.salam4cc.org إذ إن متطلبات القبول في هذه النسخة ستكون دقيقة جداً، وستخضع لمعايير علمية، بحيث يمتلك المتقدم أو المتقدمة الكفاءة والخبرة والمقدرة على التفاعل مع الثقافات الأخرى، وإجادة عدد من اللغات العالمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى