إنقاذ 122 من الروهينغا من الغرق في بنغلادش

إنقاذ 122 من الروهينغا من الغرق في بنغلادش
إنقاذ 122 من الروهينغا من الغرق في بنغلادش

أعلن مسؤول في خفر السواحل في بنغلادش أن خفر السواحل أنقذ 122 لاجئا من المسلمين من الغرق في خليج البنغال بعدما بدأ القارب الذي كانوا يستقلونه للفرار بشكل غير قانوني إلى ماليزيا في الغرق بسبب مشكلة فنية.

وقال الفريق كوماندر سيف الإسلام، لوكالة “رويترز”: ”هرعت دورية حراسة تابعة لنا إلى هناك بعد أن أبلغ صيادون في عرض البحر عن قارب يغرق بسبب عطل في المحرك“.

وأنقذ خفر السواحل 58 امرأة و47 رجلا و17 طفلا من القارب الذي كان يترنح وسط الأمواج.

وقال سيف الإسلام: ”هذا العام وحتى اللحظة، منعت الشرطة وخفر السواحل في بنغلادش تهريب أكثر من 500 لاجئ من الروهينغا إلى ماليزيا“.

وجازف اللاجئون بالقيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر سعيا وراء حياة أفضل مما هي عليه في المخيمات المكتظة في بنغلادش حيث فر أكثر من 730 ألفا من مسلمي الروهينجا بسبب حملة قمع شنها جيش في عام 2017. ونفت ميانمار ذات الأغلبية البوذية اتهامات بأن شن حملته على الروهينغا ”بنية الإبادة الجماعية“.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية يوم الخميس إنها وافقت على طلب ملاحقة قضائية للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية ارتُكبت خلال حملة الجيش.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة السامية للشؤون إن عمليات انتقال الروهينغا بحرا من بنغلادش وميانمار استؤنفت بعد توقف دام عامين في 2016 و2017. وفي معظم الحالات، يتجه الروهينغا إلى ماليزيا وتايلاند على متن قوارب متهالكة في رحلات ينظمها مهربو البشر.

واستقر أكثر من 100 ألف لاجئ من الروهينغا في ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى