العراق | بعد خطفها 11 يوماً.. الإفراج عن الناشطة العراقية ماري محمد

العراق | بعد خطفها 11 يوماً.. الإفراج عن الناشطة العراقية ماري محمد
العراق | بعد خطفها 11 يوماً.. الإفراج عن الناشطة العراقية ماري محمد

أفاد مراسل "العربية"، الثلاثاء، بالإفراج عن الناشطة العراقية، ماري محمد، بعد اختطافها لمدة 11 يوماً على أيدي مجهولين، وأيضا تم الإفراج عن الناشط العراقي، حسن الزعيم، بعد اعتقاله في محافظة ذي قار.

وفي وقت سابق، تداول ناشطون عراقيون على خبر اختفاء الناشطة العراقية، ماري محمد، وهي إحدى المشاركات في الاحتجاجات واشتهرت بمساعدة المعتصمين الذين يطالبون بإسقاط النظام وتحسين الظروف المعيشية المتردية.

وتعد ماري ثاني ناشطة تختفي منذ انطلاق المظاهرات مطلع الشهر الماضي.

وكانت المسعفة صبا المهداوي أول ناشطة تختفي ولا يزال مصيرها مجهولاً، حيث اختطفت في 2 تشرين الثاني/نوفمبر. وقد نفذ العملية مسلحون مجهولون يستقلون 3 سيارات في ، بحسب شهود عيان، حين كانت المهداوي تسعف المتظاهرين الجرحى وتقدم الخدمات العلاجية في ساحة التحرير. ولا يزال الغموض يلف مصير الناشطة سجى محمد وغيرها من النشطاء.

ميليشيات

هذا واتهم بعض المتظاهرين ميليشيات موالية لإيران بتنفيذ عمليات تستهدف الناشطين والمدونين في التظاهرات بمحافظات وسط وجنوب .

ويتعرض الناشطون في العراق لحملة تخويف واعتقالات منذ انطلاق الاحتجاجات، التي واجهتها السلطات بعنف مفرط أسفر عن مقتل العشرات.

وما زال الغموض يلف مصير العراقيين، الذين وصل عددهم إلى نحو 26 بين ناشط ومتظاهر تعرضوا للخطف منذ بدء الاحتجاجات. كما قتل ثلاثة ناشطين في البصرة وبغداد، فضلاً عن وجود نحو 400 معتقل بين ناشط ومتظاهر ومدون في جنوب ووسط البلاد، بحسب مصادر أمنية عراقية، قالت إن العدد تقريبي وقد يكون أكبر من ذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى