إيران | إيران تحاول إسكات المحطات الفارسية المعارضة في الخارج

إيران | إيران تحاول إسكات المحطات الفارسية المعارضة في الخارج
إيران | إيران تحاول إسكات المحطات الفارسية المعارضة في الخارج

تحاول السلطات الإيرانية إسكات صوت المعارضين حتى المتواجدين منهم في الخارج، وذلك للتعتيم على ما يحصل في من احتجاجات وقمع دموي لها واعتقالات.

وفي هذا السياق، تقدمت السفارة الإيرانية في لندن بشكوى رسمية إلى مكتب الاتصالات البريطاني "أوفكوم" ضد القنوات التلفزيونية الناطقة بالفارسية في المملكة المتحدة، بزعم أنها "تتسبب في إثارة العنف" في إيران"، حسب ما نقلته وكالة "إرنا" الإيرانية للأنباء.

ونقلت الوكالة، اليوم السبت، عن السفير الإيراني في لندن تأكيده أن "السفارة رفعت شكوى ضد القنوات الفارسية المناهضة كـ"إيران إنترناشيونال" و"بي. بي. سي. الفارسية" وغيرهما بسبب دعوتها إلى العنف ضد المؤسسات المدنية في إيران وتحريفاتها المغرضة للأحداث الأخيرة"، حسب زعمه.

وبدأت الاحتجاجات في إيران يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني في عدة بلدات بعد أن أعلنت الحكومة رفع أسعار الوقود بنحو 50% على الأقل. وامتدت الاحتجاجات إلى 100 مدينة وبلدة وسرعان ما اتخذت طابعاً سياسياً مع مطالبة المحتجين بتنحي كبار المسؤولين.

وفيما لم تعترف إيران إلا بمقتل 5 أشخاص تشير عدة تقارير دولية وحقوقية لمقتل أكثر من 100 شخص في القمع الدامي للمظاهرات.

أما بالنسبة للمعتقلين، فقد اعترف المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي، أمس الجمعة، أن الحرس الثوري اعتقل نحو 100 من "قادة الاحتجاجات". وكانت السلطات الإيرانية قد ذكرت سابقاً أن نحو 1000 من المتظاهرين اعتقلوا، فيما أفادت تقارير إعلامية بأن عدد المعتقلين تخطى الـ4000.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى