الخليح | جديد السيامي الليبي بالرياض.. صحة جيدة وتفاعل طبيعي

أكد رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوأم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أثناء زيارته التوأم الليبي أحمد ومحمد في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بوزارة الحرس الوطني في الأربعاء، على استقرار حالة التوأم، وعودة جميع مؤشراتهما الحيوية إلى وضعها الطبيعي، وخروجهما من وحدة العناية المركزة إلى جناح الأطفال بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال.

وأضاف أن "التوأم بدأ الرضاعة الطبيعية دون الحاجة إلى أي مغذيات خارجية، وأصبحا يتفاعلان بشكل طبيعي مع الفريق الطبي ومع والديهما مما أمكن تحويلهما إلى جناح الأطفال لبدء مرحلة التأهيل والعلاج الطبيعي التي قد تستغرق ما بين 8 إلى 12 أسبوعاً.

وأوضح أن الفريق الطبي يتوقع أن يمكث التوأم أحمد ومحمد، تحت الرعاية الطبية في المملكة من ٣-٤ أشهر، ثم يعودان إلى بلدهما ليبيا بصحة وسلامة.

الجدير بالذكر أن التوأم السيامي الليبي أحمد ومحمد، أجريت لهما عملية فصل يوم 14 نوفمبر الماضي، استغرقت قرابة 14 ساعة، وشارك فيها 35 من المختصين والكوادر التمريضية والفنية، وهي العملية رقم 48 في سلسلة التوائم السيامية التي أجريت في المملكة خلال الثلاثين عاماً الماضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى