اليمن | الحديدة.. تصعيد حوثي خطير يهدد عملية السلام الأممية

اليمن | الحديدة.. تصعيد حوثي خطير يهدد عملية السلام الأممية
اليمن | الحديدة.. تصعيد حوثي خطير يهدد عملية السلام الأممية

أحبطت القوات المشتركة في الساحل اليمني الغربي، محاولات هجومية متكررة وتسللات لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة، غربي .

وقال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي العقيد وضاح الدبيش، إن مواجهات هي الثالثة في يوم دارت ليلاً، حيث حاولت مجاميع كبيرة لميليشيات الحوثي تنفيذ هجمات وتسللات ضد مواقع القوات المشتركة في تصعيد كبير وخطير.

ولقي 4 من مسلحي الحوثي مصرعهم وأصيب 24 آخرون، خلال تصدي القوات المشتركة لهجمات شنتها الميليشيات على مواقع جنوب الحديدة.

وأكد الإعلام العسكري للقوات المشتركة في بيان، مساء الأحد، وصول جثث 4 قتلى و24 مصاباً من عناصر الميليشيات الحوثية، إلى مستشفيات بصنعاء والحديدة إثر تصدي المشتركة لهجمات حوثية في مناطق بالساحل الغربي.

ونقل البيان، عن مصادر عسكرية ميدانية أن الميليشيات الموالية لإيران، دفعت بأعداد كبيرة من مقاتليها نحو مناطق متفرقة من مديريات الحديدة، وذلك في إطار تصعيدها العسكري الواسع الذي تسعى من خلاله لتفجير الوضع والقضاء على عملية سلام ترعاها في الساحل.

كما تصدت القوات المشتركة لهجوم عنيف شنته ، الأحد، على مواقعها في مديرية حيس جنوب الحديدة.

في ذات السياق، جددت ميليشيات الحوثي، قصفها العشوائي على الأحياء السكنية في مدينة التحيتا جنوب الحديدة، واستهدفت بشكل عنيف أحياء مكتظة بالسكان بقذائف الهاون الثقيل عيار 82، وتساقط عدد منها بالقرب من منازل المواطنين ومزارعهم، بحسب مصادر عسكرية ميدانية.

بدورها، توعدت القوات المشتركة في الساحل الغربي الميليشيات الحوثية برد حازم وحاسم أمام أي حماقات تصعيدية للتنصل من التزاماتها وفقا لاتفاق استوكهولم.

وقال عضو قيادة القوات المشتركة العميد صادق دويد، الأحد، في تغريدة على ، إن ميليشيا الحوثي، ذراع في اليمن، تحاول التنصل من التزاماتها طبقا لاتفاق استوكهولم.

وأكد أن الميليشيات الحوثية تمهد لمزيد من التصعيد والانتهاكات تعويضا عن هزائمها وخسائرها المتراكمة وتهربا من ضغوط تنفيد التزاماتها وإعادة الانتشار بعد أن نفدت أعذارها.

ووسعت ميليشيات الحوثي مؤخرا عمليات التصعيد في الحديدة ومديريات الساحل وجنوب المحافظة، عبر تصعيد الهجمات والقصف والاستهداف ومحاولات التسلل، وتكبدت خسائر فادحة خلال جميع المحاولات.

وارتكبت الميليشيات الحوثية جرائم إنسانية بحق المواطنين في مناطق متفرقة جنوب الحديدة، موقعة مئات القتلى وآلاف الجرحى في صفوف المدنيين خلال فترة الهدنة الأممية التي دخلت حيز التنفيذ في 18 ديسمبر العام الماضي، دون أن تلتزم بأي من بنودها، في ظل صمت أممي ودولي تجاه تلك الخروقات والتصعيد اليومي للحوثيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى