تونس تضبط أسلحة تركية مهرّبة من ليبيا

تونس تضبط أسلحة تركية مهرّبة من ليبيا
تونس تضبط أسلحة تركية مهرّبة من ليبيا

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الأربعاء، ضبط أسلحة تركية مهرّبة من ليبيا، في ولاية مدنين الواقعة جنوب على الحدود الليبية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، خالد الحيوني، في تصريحات لوسائل الإعلام المحليّة، إنّه تم خلال الفترة من 4 - 5 يناير/كانون الثاني مصادرة كمية من الأسلحة بمنطقة بني خداش التابعة لولاية مدنين، تتمثل في 35 بندقية هجومية، وتبين أنها أسلحة تركية قادمة من ليبيا ومهربّة إلى تونس عبر ولاية تطاوين نحو منطقة فريانة من ولاية القصرين الواقعة وسط غرب تونس على الحدود مع .

وأشار المتحدث إلى أنها أول شحنة أسلحة يتم ضبطها من هذا النوع.

وأثارت الواقعة تساؤلات بشأن الجهة المستفيدة من هذه الأسلحة المهربة، وهل كانت في طريقها إلى الجماعات الإرهابية التي تنشط في الجبال الحدودية بين تونس والجزائر.

وأثارت زيارة قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس مؤخرا، واجتماعه مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، ردود أفعال غاضبة داخل تونس، وسط مخاوف من تورط سلبي في الأزمة الليبية.

وتتدخل بقوة في أزمة ليبيا إلى جانب حكومة الوفاق التي تسيطر على العاصمة ، في مواجهة الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

ووقعت أنقرة والوفاق اتفاقا بحريا للتنقيب أثار غضب الجيران في المنطقة مثل قبرص واليونان ومصر، خشية استيلاء أنقرة على حقوق غير مشروعة للتنقيب عن الغاز في مناطق بشرق البحر المتوسط لا تتصل بحدودها البحرية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى