ماي وترمب: موسكو ودمشق وراء كارثة الغوطة الشرقية

ماي وترمب: موسكو ودمشق وراء كارثة الغوطة الشرقية
ماي وترمب: موسكو ودمشق وراء كارثة الغوطة الشرقية

أعلنت رئاسة الوزراء البريطانية، الأحد، أن رئيسة الوزراء، #تيريزا_ماي، والرئيس الأميركي #دونالد_ترمب، حملا و # "كامل المسؤولية عن المعاناة الإنسانية الرهيبة" التي تشهدها #الغوطة_الشرقية قرب #.

وتشاورت ماي وترمب هاتفيا، الأحد. وقالت رئاسة الحكومة البريطانية في بيان أنهما "بحثا (الأزمة في) والوضع الإنساني المرعب في . وتوافقا على اعتبار ذلك كارثة إنسانية وعلى أن النظام السوري وروسيا، بوصفها الداعم الرئيسي للنظام، يتحملان كامل المسؤولية عن المعاناة الإنسانية الرهيبة".

وذكرت متحدثة من مكتب ماي أن رئيسة الوزراء وترمب اتفقا على ضرورة أن تستخدم روسيا نفوذها لحمل على وقف حملتها في الغوطة الشرقية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه قوات الحكومة السورية هجماتها في الغوطة الشرقية للسيطرة على آخر معقل كبير للمعارضة قرب العاصمة دمشق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى