إيران | رصاصات اخترقت رئته.. وفاة محتج إيراني متأثرا بجراحه

كشفت منظمات حقوق الإنسان خارج أن اثنين من المحتجين الذين أصيبوا خلال الاحتجاجات الواسعة المناهضة للحكومة في منتصف نوفمبر /تشرين الثاني الماضي قد توفوا قبل أيام قليلة متأثرين بجراحهما.

وقد تبين بحسب وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان الإيرانيين "هرانا" أن كلا من محمد ملكي وأمير أوجاني، أصيبا بالرصاص الحي من قبل قوات الأمن خلال الاحتجاجات التي قمعت بشكل عنيف منذ أربعة عقود.

وتوفي ملكي وهو بائع متجول عمره 23 عامًا، بعد حوالي شهرين ونصف، أي في 25 يناير، وقد تم دفن جثمانه في 27 من الشهر الجاري في بلدة بهارستان بمحافظة .

رصاصات اخترقت رئته

وذكرت تقارير حقوقية أن رصاصات قوات الأمن اخترقت رئة والعمود الفقري للشاب الذي أصبح أبا قبل وفاته بأسبوعين فقط.

وفي وقت سابق، أجرى التلفزيون الحكومي مقابلات مع ملكي مدعيا أن البائع المتجول أصيب برصاص "مثيري الشغب" متهما المتظاهرين بإطلاق النار.

وكان مسؤول حكومي قال عقب الاحتجاجات إن العديد من المتظاهرين أطلقوا النار على الأمن من مسافة قريبة لكن العديد من أشرطة الفيديو وشهود العيان كشفوا عن وجود عناصر من قوات الأمن وآخرين يرتدون ملابس مدنية أطلقوا النار على المتظاهرين.

من مظاهرات إيران(أرشيفية- اسوشيتد برس)
خوف من الاعتقال

أما بالنسبة لأمير أوجاني ( 43 عاما) فتوفي متأثرا بجراحه في 9 يناير، وقد بقي دون علاج لخوفه من مراجعة المستشفيات، حتى التهبت جراحه وتوفي بعد أيام قليلة من نقله إلى مستشفى خاص للعدوى ومضاعفات الرئة.

وكانت قد ذكرت في عدة تقارير أن بعض المحتجين الجرحى، بمن فيهم أولئك الذين أصيبوا بجروح خطيرة، لم يطلبوا العلاج في المستشفى خوفاً من الاعتقال.

يذكر أنه خلال احتجاجات منتصف نوفمبر التي عمت 29 من أصل 31 محافظة في البلاد، قتل حوالي 1500 متظاهر بينما تم اعتقال حوالي 10 آلاف شخص مات العديد منهم تحت التعذيب.

في حين أصيب العشرات من المحتجين بجروح بطلقات نارية ولم يتلقوا علاجا خوفا من اعتقالهم في المستشفيات كما حدث لكثيرين، بحسب وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان الإيرانيين "هرانا".

وانطلقت المظاهرات الواسعة النطاق، في البداية ضد زيادة أسعار البنزين بمقدار ثلاثة أضعاف في 15 نوفمبر، ثم تحولت إلى انتفاضة ضد النظام الذي يهيمن عليه رجال الدين في إيران.

يشار إلى أنه بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الاحتجاجات، لم تعلن السلطات الايرانية بعد عن العدد النهائي للأشخاص الذين قُتلوا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى