العراق | العراق.. انتهاء مهلة الرئاسة لاختيار رئيس للحكومة

مع تواصل الاحتجاجات، حدد الرئيس العراقي برهم صالح مهلة تنتهى اليوم السبت لكي تقدم الكتل السياسية مرشحها البديل عن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي.

وقال مصدر عراقي إن الرئيس برهم صالح يستضيف قيادات الكتل السياسية المختلفة فى محاولة للتوصل إلى مرشح توافق.

ونقلت "السومرية" عن مصدر مطلع قوله إن رئيس الجمهورية يعتزم تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة بعد توافق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس تحالف الفتح هادي العامري عليه.

وكان الرئيس صالح حذر الكتل السياسية من أنه سيسمي منفرداً رئيساً جديداً للوزراء إذا لم تقدم الكتل مرشحها في غضون 3 أيام.

وقبيل انتهاء المهلة، ضاعفت ضغطها على المسؤولين العراقيين. وقالت الممثلة الأممية، جينين هينس بلاسخارت، إنه حان الوقت لاستعادة الثقة من خلال وضع التحزب جانبا والعمل بما يُحقّق مصلحة .

يأتي ذلك فيما أشار تقرير جديد صادر عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" إلى إن السلطات العراقية صعّدت استخدامها العنف لإخماد الاحتجاجات التي تعم وجنوب البلاد بين يومي 25 و27 يناير.

من تظاهرات العراق من تظاهرات العراق
من تظاهرات العراق من تظاهرات العراق

وأوضحت المنظمة أن قوات الأمن أضرمت النار في خيام المتظاهرين، وأطلقت الذخيرة الحية عليهم، كما اعتقلت عددا منهم في بغداد والبصرة والناصرية.

وطالبت السلطات العراقية بالتحقيق في كل وفاة حصلت على أيدي قوات الأمن، بمساعدة خبراء دوليين إذا لزم الأمر، على أن تكون التحقيقات سريعة ونزيهة ومستقلة، وأن تؤدي إلى محاكمة أي شخص يثبت ضلوعه في استخدام القوة، حتى القادة.

وحثت المنظمة في بيانها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعقد جلسة خاصة بشأن قتل المتظاهرين في العراق".

تقرير هيومن رايتس ووتش، الذي وُصف بـ "الصادم" بحق ، تزامن مع تأكيد السفارة الأميركية في بغداد، امس الجمعة، مطالبة واشنطن باتخاذ خطوات جادة لحماية المتظاهرين وإجراء المساءلة الكاملة لمرتكبي أعمال العنف ضدهم، مشيرةً إلى أن "قوات مجهولة يحتمل أن تدعمها تهاجم المحتجين العراقيين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى