فلسطين | غزة: مليون وربع دولار خسائر المزارعين جراء مبيدات الاحتلال السامة

فلسطين | غزة: مليون وربع دولار خسائر المزارعين جراء مبيدات الاحتلال السامة
فلسطين | غزة: مليون وربع دولار خسائر المزارعين جراء مبيدات الاحتلال السامة

-""دوت كوم- أعلنت وزارة الزراعة في قطاع غزة، اليوم الإثنين، أن الأراضي الزراعية المتضررة جراء رش الاحتلال المبيدات السامة شرق قطاع غزة من شماله إلى جنوبه هي "مناطق منكوبة".

وحمل أدهم البسيوني المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي أمام منظمة الفاو الأممية، وبمشاركة المزارعين المتضررين، الاحتلال تبعات هذه الجريمة وتعويض المزارعين عن خسائرهم بأسرع وقت ممكن.

ووفق تقديرات الوزارة، فإن قيمة الأضرار المادية التي لحقت بالمحاصيل الزراعية نتيجة تعرضها للمبيدات السامة، تزيد عن ( مليون وربع المليون دولار)، حيث بلغ مجموع مساحة الأراضي الزراعية التي تضررت محاصيلها الزراعية أكثر من (2000 دنم).

ولفت البسيوني إلى أن هذه التقديرات أولية وأن طواقم الوزارة تواصل حصر وإحصاء جميع الأضرار والخسائر.

وبدأت أول عملية رش هذا العام في الرابع عشر من الشهر الماضي، وشملت كافة المناطق الشرقية من شمال القطاع إلى جنوبه، حيث تتكرر هذه الجريمة بشكل شبه يومي، وحتى تاريخ البارحة. كما قال.

وأشار إلى أن الاحتلال يواصل جريمته بحق المزارعين منذ عام 2000 وحتى تاريخه.

ووفقاً لشهادات المزارعين والمواطنين في المناطق الشرقية للقطاع، فإن قوات الاحتلال المتمركزة داخل الشريط الحدودي تقوم بإشعال إطارات مطاطية لتحديد اتجاه الرياح ما إذا كانت غربية فقط، وبناء على ذلك تعطي تعليماتها للطائرات بالرش، وبالتالي يتركز الضرر فقط على أراضي المزارعين الفلسطينيين وتجنيب مزارعهم هذا الضرر الكبير.

وأوضح البسيوني أن الأضرار التي تكبدها المزارعون، تركزت في معظم الزراعات الشتوية مثل القمح، الشعير، الفول، البازلاء، الملفوف، البصل و الكوسا، بالإضافة للمزروعات الورقية مثل السبانخ والبقدونس.

وأشار إلى أن وزارة الزراعة بغزة أصدرت تعليماتها للمزارعين والتجار بعدم قطف وبيع المحاصيل المصابة وعدم تداولها بالأسواق، مشيرًا إلى أنه كان هناك استجابة سريعة من المزارعين الذين بعضهم أتلف المزروعات بنفسه.

وأدان الناطق باسم الوزارة هذه الجريمة المستمرة التي يرتكبها الاحتلال بحق القطاع الزراعي والمزارعين الفلسطينيين، مطالبًا المنظمات الدولية ومنظمات ومنظمات حقوق الإنسان والمؤسسات العربية بالإضافة لمؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية، القيام بجولات ميدانية على الأراضي الزراعية، للوقوف على حجم الأضرار الزراعية التي تسبب بها الاحتلال للمزارعين والخسائر التي ألحقها بهم وتوثيقها عن قرب بالصوت والصورة.

وشدد على دور تلك المؤسسات في فضح جريمة الاحتلال والتأكد من كذب مزاعمه، بأن عملياته في رش المبيدات الزراعية لم تلحق ضرراً بالمواطنين والمزروعات والبيئة ولا تمس بخصوبة التربة، داعيًا تلك المؤسسات إلى تحمل مسؤولياتها في العمل على محاسبة الاحتلال على هذه الجريمة النكراء بحق القطاع الزراعي والبيئة الزراعية، والضغط لإجبار الاحتلال على تعويض المزارعين عن الخسائر الكبيرة التي تكبدوها، في مصدر رزقهم الوحيد.

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى