مفوض حقوق الإنسان يشكك في الأساس الأخلاقي لحملة الغوطة

مفوض حقوق الإنسان يشكك في الأساس الأخلاقي لحملة الغوطة
مفوض حقوق الإنسان يشكك في الأساس الأخلاقي لحملة الغوطة

قال مفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد بن الحسين، في كلمة اليوم الأربعاء، إن استهداف بضع مئات من مقاتلي المعارضة لا يمكن أن يكون مبرراً للهجوم الذي تشنه في منطقة التي تسيطر عليها المعارضة.

وأضاف في مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية: "المحاولات الأخيرة لتبرير هجمات عشوائية ووحشية على مئات الآلاف من المدنيين بالحاجة إلى قتال بضع مئات من المقاتلين، مثلما في الغوطة الشرقية، غير قابلة للاستمرار قانونياً وأخلاقياً".

وتابع: "عندما تكون مستعداً لقتل شعبك بهذه السهولة فإن الكذب سهل أيضاً. مزاعم الحكومة السورية أنها تتخذ كل الإجراءات لحماية السكان المدنيين إنما هي سخيفة على نحو واضح".

وأضاف: "هذا الشهر، وصف الأمين العام (للأمم المتحدة) الغوطة الشرقية بأنها جحيم على الأرض. في الشهر المقبل أو الذي يليه، سيواجه الناس في مكان آخر ، نهاية عالم متعمدة، مخططاً لها وينفذها افراد يعملون لحساب الحكومة، بدعم مطلق على ما يبدو من بعض حلفائهم الأجانب".
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى