إيران | إقبال فاتر في انتخابات إيران.. رغم التمديد 5 مرات

أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات التشريعية الإيرانية أبوابها رسمياً منتصف ليل الجمعة (20,30 ت غ)، بحسب وكالتي الأنباء الإيرانيتين فارس وتسنيم.

وجرى إرجاء إنهاء عملية الاقتراع خمس مرات على الأقل بعدما كان يتوقع انتهاؤها عند الساعة 18,00 بالتوقيت المحلي (14,30 ت غ)، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، السبت.

وفي حين أفادت وكالة رويترز بتصدر مرشحي الحرس الثوري نتائج الانتخابات في ، أكدت مجموعات معارضة أن نسب الإقبال كانت ضعيفة، بل الأدنى منذ سنوات، مما لعب لصالح المتطرفين.

مقاطعة واسعة

وأفادت منظمة "مجاهدي خلق" في بيان السبت أن عدة تقارير من آلاف الدوائر الانتخابية في 31 محافظة، أظهرت مقاطعة واسعة النطاق للشعب الإيراني لما وصفتها بـ"مسرحية الانتخابات".

وكان وزير الاستخبارات الإيراني الذي زار لجنة الانتخابات بعد تسع ساعات من بدء عملية الاقتراع قال: "آمل أن تصل نسبة المشاركة إلى مستوى مقبول".

من جانبه، أعلن جمال عرف، رئيس لجنة الانتخابات، أن عدد المشاركين بحلول الساعة 3 مساءً بالتوقيت المحلي، أمس الجمعة، أي بعد سبع ساعات من بدء التصويت، 11 مليونا أي 19 بالمئة ممن يحق لهم التصويت.

من طهران (أرشيفية- فرانس برس) من طهران (أرشيفية- فرانس برس)
نسبة 19%

وقرب عصر الجمعة، قدر مسؤول بوزارة الداخلية حجم الإقبال بحوالي 11 مليون ناخب من بين 58 مليونا يحق لهم الإدلاء بأصواتهم لانتخاب البرلمان المؤلف من 290 عضوا، أي حوالي 19%.

في حين توقعت السلطات الإيرانية في السابق إقبالا يبلغ حوالي 50 في المئة مقارنة مع 62 بالمئة و66 بالمئة في 2016 و2012 على الترتيب.

المرشد الايراني علي خامنئي المرشد الايراني علي خامنئي
استياء الشباب والنساء

يذكر أن مراقبين رجحوا في السابق أن يكون الإقبال على التصويت أقل بسبب الاستياء بين كثير من النساء والشبان، الذين يشكلون أغلبية الناخبين، بسبب ارتفاع مستويات البطالة والتضخم والقيود على الحريات الشخصية في .

لكن المتشددين المؤيدين للمرشد الإيراني، علي خامنئي، يتجهون للتقدم بعدما استبعد مجلس صيانة الدستور الشخصيات المعتدلة ومحافظين بارزين بشكل جماعي.

وقد يُضعف انتصار خامنئي في الانتخابات، الرئيس المعتدل حسن روحاني الذي فاز في الانتخابات السابقة متعهدا بالانفتاح على العالم الخارجي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى