السعودية | قصة سعودية تصنع "الخوص" من 55 عاماً

تتمسك أم عبد الرحمن الزهراني بحرفتها اليدوية القديمة في صناعة "الخوص" منذ 55 عاماً، وهي تحمل الإبرة وترسم بالخوص والسعف تحفا فنية بطريقة جاذبة، لتكون منتجاتها جسراً بين الماضي والحاضر.

أم عبد الرحمن تحدثت لـ"العربية.نت": "مسقط رأسي منطقة الباحة، تربيت وترعرعتُ فيها، وتعلمت حرفة صناعة الخوص منذ صغري، حتى استطعت إجادة المشغولات اليدوية، وأعمل على تعريف الأجيال الجديدة بحرفة الخوص، والمتمثلة في سعف النخيل، وتعريفهم بالتراث الشعبي القديم".

وقالت: "أصنع العديد من المنتجات مثل المفارش وسلات القهوة والشاي، وقمت خلال السنوات القليلة الماضية بتطويرها ووضع إكسسوارات حديثة".

وتطرقت أم عبدالرحمن لهوايتها في جمع القطع الأثرية: "أحاول جمع التراث القديم، وأحتفظ بالعديد من القطع القديمة في منزلي، وهي للعرض وليست للبيع".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى