سوريا | "جبهة النصرة" تفتح خطاً للتجارة مع النظام في إدلب

في تطور جديد، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بأنه يجري التحضير لافتتاح معبر تجاري بين هيئة تحرير الشام ( سابقا" وقوات النظام بالقرب من مدينة سراقب على طريق "m4" شرق إدلب، حيث .تعاني المناطق التي تديرها تحرير الشام من ارتفاع أسعار الخضراوات والمحاصيل الزراعية.

ومن المتوقع أن يساهم المعبر في ارتفاع الأسعار أكثر بسبب زيادة الطلب، في حين يرفد النظام بالسلع الاستهلاكية والعملات الأجنبية.

استياء في إدلب

في سياق ذلك، رصد المرصد السوري استياء أهالي وسكان إدلب وريفها من افتتاح المعبر الذي يعتبر اعترافا ضمنيا بسيادة النظام على المنطقة التي سيطرت عليها خلال سنة من المعارك.

ففي فبراير/شباط الماضي، تمكنت قوات النظام من التقدم في محور سراقب شرق إدلب، وسيطرت على قرية النيرب الواقعة عند أوتوستراد الدولي، ووصلت لأوتوستراد الـM4 وتمكنت من تخطيه.

وجاء فتح المعبر ردا على مناشدات المواطنين بإغلاق جميع المعابر مع مناطق سيطرة النظام بعد تفشي وباء "" في مناطقهم.

يشار إلى أن هناك اتهامات للنظام وشكوكا حول إخفائه الرقم الأصلي لحصيلة ضحايا وإصابات الوباء العالمي في مناطق سيطرته، فقد أعلن الأخير، أمس الجمعة، عن حصيلة نهائية للمصابين وصلت 38 حالة بعد ارتفاعها نتيجة تسجيل 5 إصابات جديدة دون ذكر المناطق التي سجلت فيها، بينما شهدت بحسب إعلام النظام حالتي وفاة بالوباء في البلاد.

عناصر للنظام السوري في سراقب في إدلب (أرشيفية فرانس برس)
مناطق الأكراد تسجل أول وفاة بالوباء

من جهة أخرى، أكدت الإدارة الذاتية للأكراد بشمال شرق سوريا بعد تضارب الأنباء، تسجيل أول وفاة بكوفيد 19، وذلك في بيان، الجمعة، استند إلى .

وقالت الإدارة في البيان إن رجلا يبلغ من العمر 53 عاما، توفي في مستشفى بالقامشلي يوم الثاني من أبريل/نيسان، وأرسلت عينة منه إلى لفحصها، تبين لاحقا أنه كان مصابا بالفيروس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى