اليمن | حكومة اليمن تعلق على تعرض سفينة لهجوم في خليج عدن

اليمن | حكومة اليمن تعلق على تعرض سفينة لهجوم في خليج عدن
اليمن | حكومة اليمن تعلق على تعرض سفينة لهجوم في خليج عدن

طالبت الحكومة اليمنية الشرعية، مساء الأحد، المجتمع الدولي والأمم المتحدة دعم جهود قواتها لمكافحة "الأنشطة الإرهابية وتهريب الأسلحة الإيرانية وتأمين حركة السفن التجارية حفاظا على الأمن والسلم الإقليمي والدولي".

جاء ذلك في أول تعليق لها على تعرض سفينة لهجوم في خليج عدن قبالة ساحل ميناء المكلا اليمني، بحسب مركز العمليات التجارية البحرية في المملكة المتحدة.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع" "، إن ما أسماه" الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له أحد السفن في السواحل الجنوبية لليمن يؤكد استمرار الأنشطة الإرهابية التي تستهدف خطوط الملاحة الدولية في خليج عدن والبحر الأحمر وتفاقم التهديدات التي تواجه حركة التجارة العالمية".

وحمل الإرياني، المجلس الانتقالي (الجنوبي) كامل المسؤولية عن عرقلة جهود الحكومة الشرعية لتثبيت الأمن والاستقرار في محافظة عدن والسواحل الجنوبية، ومنع قوات خفر السواحل اليمنية من القيام بواجباتها في حماية السفن التجارية وإحباط الأنشطة الإرهابية ووقف عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية إلى الميليشيا الحوثية، بحسب تعبيره.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة بدعم جهود الحكومة الشرعية لتثبيت الأمن والاستقرار في المناطق المحررة وتمكين قوات خفر السواحل اليمنية من أداء مهامها في مكافحة الأنشطة الإرهابية وتهريب الأسلحة الإيرانية وتأمين حركة السفن التجارية حفاظا على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وكان مركز العمليات التجارية البحرية في المملكة المتحدة، ذكر أن سفينة تعرضت الأحد لهجوم في خليج عدن قبالة ساحل ميناء المكلا اليمني.

من جهتها، قالت شركة "ستولت" البريطانية للناقلات إن "قراصنة هاجموا السفينة (ستولت أبال) على بعد 75 ميلاً بحرياً قبالة الأحد". وأضافت أن ستة قراصنة اقتربوا من السفينة في زورقين سريعين.

وأضافت: "بعد أن أطلق فريق الحراسة الأمنية على ظهر ستولت أبال عدة طلقات تحذيرية، أطلقت الزوارق النار على السفينة. ورد فريق الحراسة الأمنية على النيران بالمثل وأعطب زورقا وأنهى المطاردة".

وأضافت "ستولت" أن "برج القيادة في السفينة أصيب بأضرار طفيفة دون وقوع إصابات بين أفراد الطاقم أو تلوث. كما لم تتأثر الحمولة على ظهر ستولت أبال. وردت إحدى سفن التحالف واستأنفت ستولت أبال رحلتها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى