صرخة غضب من تونس بوجه الغنوشي: جوّعتنا إرحل

صرخة غضب من تونس بوجه الغنوشي: جوّعتنا إرحل
صرخة غضب من تونس بوجه الغنوشي: جوّعتنا إرحل

صبّت سيدة تونسية وابل غضبها على رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، وحمّلته وحزبه مسؤولية ما وصلت إليه أوضاع البلاد من تدهور اقتصادي واحتقان اجتماعي، في مؤشر على تنامي السخط الشعبي تجاه الغنوشي وحزبه.

ونشرت وسائل اعلام محلية فيديو، التقط أمس الأربعاء خلال وقفة احتجاجية لعاملات القطاع السياحي بولاية سوسة للمطالبة بتعويضات مادية بعد توقف نشاطهم بسبب أزمة" كورنا"، يظهر إحدى المحتجات تتهم راشد الغنوشي وحركة النهضة بتفقير التونسيين وتجويعهم بعد البلاد، كما انتقدت ثراءه الفاحش، وحملته مسؤولية دخول الإرهاب إلى البلاد، واصفة إيّاه بـ"السفاح والارهابي وتاجر الدين".

"إرحلوا"

إلى ذلك، انتقدت المرأة غير الراضية عن وجود حركة النهضة في الحكم، سياسة التعيينات والتغول الذي تمارسه النهضة ومحاولتها استغلال الإدارة خدمة لمصالحها الحزبية ومصالح قياداتها ومنخرطيها، على حساب مصلحة الشعب.

وقالت " ارحلوا، واتركوا البلاد، لم نعد نرغب بوجودكم ولم نعد نحتاجكم، يكفي ما سببتوه لنا من مآسي بعد أن قمتم بتجويعنا وتفقيرنا".

يذكر أنه خلال الاسابيع الماضية، أصبح الغنوشي محاصرا بالانتقادات والازمات، التي وصلت حد التشكيك في ملفه المالي، بعد بروز دعوات تطالب بالتدقيق في ثرائه الفاحش، واتهامه بخدمة أجندات دول خارجية على حساب مصلحة البلاد، بعد تدخله في الملف الليبي لصالح حكومة الوفاق الوطني وتركيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى