تليغراف: بث مباشر لجراحة أدى لقصف مستشفى ميداني بسوريا

تليغراف: بث مباشر لجراحة أدى لقصف مستشفى ميداني بسوريا
تليغراف: بث مباشر لجراحة أدى لقصف مستشفى ميداني بسوريا

يخشى جراح بريطاني، ساعد في إجراء عمليات جراحية في بسوريا، أن يكون قراصنة قاموا باختراق جهاز الكمبيوتر الخاص به وأرشدوا المقاتلات الروسية، وذلك بعد أن بث مقطعاً مصوراً لأطباء يجرون عملية جراحية في أحد مستشفيات حلب، مما أدى لقصف المستشفى.

وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة "تليغراف Telegraph" البريطانية، فقد استخدم الاستشاري الشهير ديفيد نوت تطبيقي "سكايب" و"" لإعطاء التعليمات للأطباء أثناء إجراء جراحة داخل مستشفى ميداني تحت الأرض في أحد مناطق حلب.

ولكن يعتقد الطبيب نوت أنه بعد أن قامت شبكة "بي بي سي BBC" ببث مقطع فيديو أثناء إجراء الجراحة، فقد تم اختراق جهاز الكمبيوتر الخاص به، مما أدى لقصف المستشفى، حيث أدى القصف لمقتل مريضين وإغلاق المستشفى وتوقفه عن العمل.

ويعتقد الطبيب نوت أن طبيعة الاستهداف تشير إلى أنه قد تم تسريب معلومات من خلال الكمبيوتر الخاص به.

يذكر أن الطبيب نوت قام بإجراء العشرات من الجراحات داخل ، إلا أن تلك المرة كانت الأولى التي يجري فيها جراحة عبر جهاز الكمبيوتر، مؤكداً أنه لن يفعلها مرة أخرى.

وأشارت صحيفة "تليغراف Telegraph" إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر سوف تعقد اجتماعاً مع العاملين التابعين لها للتحذير من مخاطر قرصنة أجهزة الكمبيوتر، انطلاقاً من مخاوف الطبيب نوت"، مضيفاً أنها "جريمة ضد الإنسانية".

ونقلت الصحيفة عن نوت قوله: "ما يؤثر في هو أننا لن نستطيع مد يد العون للأطباء في مناطق الحروب، فإذا كان أحد يراقب ويقصف المستشفى فإن ذلك جريمة حرب".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى