ماذا قال السيسي عن والدته ومبارك والإخوان وإعلام مصر؟

ماذا قال السيسي عن والدته ومبارك والإخوان وإعلام مصر؟
ماذا قال السيسي عن والدته ومبارك والإخوان وإعلام مصر؟

قبل أيام قليلة من انطلاق #الانتخابات_الرئاسية_المصرية التي ستبدأ الاثنين المقبل داخل # بعدما انتهت في الخارج، أجرى الرئيس المصري عبدالفتاح #السيسي مقابلة إعلامية مع المخرجة المصرية ساندرا نشأت، وأذيعت أمس الثلاثاء تحت عنوان "حوار رئيس وشعب".

وتحدث الرئيس المصري عن كافة الأمور التي تهم المصريين وكشف عن رأيه في رؤساء مصر السابقين، كما تحدث عن ذكرياته الخاصة وبعض الجوانب الشخصية من حياته وطموحاته قبل وبعد توليه رئاسة مصر.

وكشف السيسي كواليس يوم 3 يوليو من العام 2013 وعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي و #الإخوان، معلناً عن رأيه في بعض الإعلاميين في مصر.

وقال السيسي، الذي تحدث بكل صراحة ووضوح، إن مصر كانت تسير بخطى اقتصادية جيدة طيلة حقبة الخمسينيات والستينيات حتى جاءت حرب والتي استمرت 5 سنوات وتم خلالها استنزاف الاقتصاد وضياع غطاء الذهب المصري، وكان سعر الدولار وقتها بـنحو 30 و35 قرشاً، ثم جاءت حرب 1967 ودخلت مصر في أزمة أخرى كبيرة وكانت بحاجة لأموال هائلة هائل لإعادة بناء .

وأكد أن حرب الاستنزاف وجهت ضربة قوية ضد الاقتصاد، وتوقف بسببها كل شيء في مصر، وأصبح لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وتحمل المصريون الكثير لاستعادة الأرض، وبعد 1977 تمت اتفاقية السلام، واختلفنا مع الأشقاء ولم نجد من يساعدنا في ظل ارتفاع عدد السكان، مضيفاً أن الدولة تعثرت 10 سنوات في ظل تزايد سكاني لذا كانت الظروف صعبة والتحديات أصعب وهو ما تحاول كل الحكومات المتعاقبة التغلب عليه.

وسئل الرئيس السيسي عن رأيه في رؤساء مصر السابقين، فقال إن #عبدالناصر كان وطنياً شديد الوطنية ومخلصاً ومحباً لمصر وأمته العربية، وكان الرئيس #السادات سباقاً في الحرب والسلام وقدره أنه استشهد، لكنه كان يريد مساراً للإصلاح الاقتصادي، وعن #مبارك قال إن التحدي داخل مصر كان أكبر من عبدالناصر والسادات ومبارك ومرسي والسيسي، ولكن التحدي لن يكون أقوى من المصريين.

وتحدث الرئيس السيسي عن والده ووالدته، فقال إن الخاتم الذي يرتديه في يده هدية من والده، مؤكداً أنه يعتز بوالده وكان يستشيره في أموره لأنه صاحب قرار.

وقال إن والدته كانت حكيمة وصاحبة رأى ورشد عجيب، وأثرت فيه كثيراً، وأنه عندما يتناقش مع أولاده كانوا يخشون من أن يصدر قرارات صعبة، ولكنه كان يرد عليهم بأنه فعل ذلك حتى يكونوا في أفضل حال.

وتحدث الرئيس المصري عن إعلام بلاده، وقال إن أهم شيء في الإعلام أن يدرك حجم التحديات والقضايا التي تمر بها مصر، وهو الأمر الذي يحتاج إعداداً جيداً واستضافة خبراء متخصصين ملمين بالمشكلات التي تواجهها مصر ويناقشونها بأسلوب علمي.

وقال إنه من الغريب أن يجلس البعض أمام الكاميرا لمدة 5 ساعات يومياً ليتحدث في قضايا ربما تكون قد انتهت، منتقداً تناول البعض لقضايا لا تليق بمصر ولا بالمجتمع المصري من أجل زيادة نسبة المشاهدة وزيادة حجم الإعلانات.

وعن طموحاته لمصر، قال السيسي إنه كان يتمني لو أن لديه تريليونا أو 2 تريليون دولار من أجل بناء مصر، مضيفاً أن ما يسعى إليه هو توفير الأمن والأمان وتحقيق التنمية والعمل لمستقبل أفضل.

وقال الرئيس المصري نحن في نهاية مرحلة تثبيت الدولة، وفي #سيناء نتحدث عن حجم معين وحجم نصل له، فلو هناك إرهاب بنسبة 90%، وانخفض إلى نسبة 10% فهذ جهد مقدر ولكن نحتاج أيضاً إلى تنمية حقيقية في سيناء ليشعر المواطنون بتعويض عن قسوة السنوات الأربعة الماضية.

وتحدث الرئيس السيسي، عن فترة ما قبل بيان 3 يوليو 2013 وعزل الإخوان والرئيس الأسبق #محمد_مرسي وقال إن الموقف كان يحتاج أن نتحرك لكي نحافظ على المصريين والتجمعات الكبيرة التي حدثت من المصريين كانت تعني أن هناك شيئاً كبيراً يجمعهم ولذلك فإن القرار في 30 يونيو كان مرتبطاً برد فعل الشعب، فلم تكن هناك مؤامرة على الإطلاق ولكن كنا حريصين على أن تنتهي الأمور بسلام وتبدأ دورة سياسية جديدة.

وفى إشارة إلى الإخوان، قال السيسي كنا نتصور أن لديهم من يقدر الموقف جيداً ويقرأه بشكل دقيق، حتى نجد مخرجاً للأزمة، وكان الحل الأفضل هو انتخابات رئاسية مبكرة بمنتهى الموضوعية والقبول ولو اختارهم الشعب من جديد فسيكون الأمر واضحاً، أما لو لم يوافق عليهم فكان سيكون لهم دور ومشاركة سياسية في المستقبل.

وقال السيسي إنه لم يحلم أن يكون رئيساً ولو في أحلام اليقظة، وكان طموحه أن يصبح طياراً في القوات الجوية ولذلك التحق بالثانوية الجوية عام 1970، مضيفاً أنه كان شخصية منظمة ومتفوقة ويحب مادة التاريخ كون التاريخ سجل الإنسانية بكل ما تعنيه الكلمة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى